كيف أقضي إجازتي؟!

منذ 2021-09-19
السؤال:

كيف أنظم إجازتي الصيفية وأستغلها أفضل استغلال؟ هل يستحسن أن أبدأ بمذاكرة مناهج العام القادم؟ أم أقرأ في كتب مختلفة المجالات؟ أم أستريح من المذاكرة والقراءة وألجأ إلى اللعب والخروج؟


أرجو إفادتي، وجزاكم الله خيراً..

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله..

أشكر لك اهتمامك بوقتك، ورغبتك التي لمستُها في استثمار وقت الإجازة الاستثمار الأمثل، وهذا يدلُّ على نضج ووعي، فالإنسان - وخاصةً المسلم - ثروته الحقيقية هي وقته، الذي إن استثمره بالشكل الصحيح؛ استطاع الحصول على ما يطمح إليه، من سعادة، وعلم، وثقافة، وثراء، وإن توافق ذلك ومرضاة الله جل وعلا؛ صار العمل الدنيوي معبراً آمناً إلى السعادة في الحياة الآخرة!

أما وقد سألتيني كيف تقضين وقتك؟
فأقول لك:
استمعي إلى ما تقوله لك نفسك وأحاسيسك!!
أتلمَّس - عزيزتي- مما كتبتِ أنك إنسانةٌ تميلين إلى الجِدِّ في أمورِ حياتِك (بدا لي هذا من جعلِك أولَ خياراتِك الدراسةَ للسنة القادمة!)..
 
وأنا أقول لك: إنك في إجازة مدرسية، لذلك، إن لم تكوني مضطرة إلى الدراسة؛ فأرجئي الدراسة لوقتها، خشية أن يصيبك الملل منها عند حلول وقتها.
متعي نفسك، وطوري ذاتك، بما لا يتسع له الوقت في أثناء العام الدراسي؛ فالنفس تتوق إلى التغيير والترفيه والتجديد!!

وأنا أقترح عليك أن تمسكي بورقة وقلم، وتدوني هذين السؤالين لنفسك:
- ماذا أحب أن أفعل في الإجازة؟
- وما الذي كان ينبغي لي فعلُه أيامَ الدراسة، وقصَّرتُ فيه لانشغالي؟
ثم أجيبي نفسك عن السؤالين كتابة، وأنت مسترخية، وأعطي نفسَك وقتاً كافياً للإجابة، واستمعي إلى نفسك بصدق..

وإليك بعض الاقتراحات.. إن أحببت:
القراءةُ متعةٌ لا تحدُّها حدود، والقارئ الجيد لابد أن ينضح قلمُه بأفكار جميلة، في مقالات، أو خواطر نثرية أو شعرية.. وكما تعلمين؛ فإن الذين يقرؤون ويكتبون هم الذين يقودون العالم.. ومَن يدري، فقد نسمع قريباً -إن شاء الله تعالى- عن عالمة، أو أديبة، أو داعية، هي أنتِ!!!

ثم إن ممارسة فنون الطهي- أيضاً - من الأمور التي ينبغي أن تتفنن بها الفتاة..كذلك فنون الخياطة..

أما عن الأمور التي لم نعطها حقَّها من الوقت للانشغال بالدراسة؛ فمنها:
المبالغة المحمودة في بر الوالدين، والتقرب منهما، والإحسان إليهما، فإن تعلمتِ - مثلاً- طريقة طَهْي طبق جديد؛ فاصنعيه لهما مع كثير من الحب والرحمة..

كذلك ألفت نظرك إلى تخصيص وقت لصلة الأرحام وزيارة المعارف، والإحسان للجيران، ضمن الضوابط الشرعية، وبصحبة الأهل، أومعرفتهم.
أيضاً اشغلي وقتك في العمل التطوعي؛ فخدمةُ الآخرين -احتساباً للأجر- تمنحك عمراً آخر، وإشراقات نورانية في نفسك، ولذة لا تعدلها لذة..

ومسك الختام أقترح عليك قراءة القرآن الكريم مع التدبر، فهي من الأمور التي تمنحك السعادة، وتزيد في الذكاء والفهم، اللَّذين سيساعدانك في الدراسةِ العامَ الدراسيَّ الجديد، فحبذا أن تخصصي لتلاوة القرآن وقتاً ومقداراً معيَّناً! فليس أجمل من أن تكوني في معية الله -جل وعلا- تتظللين بأفياء كتابه الكريم..

آمل أن أكون وُفِّقتُ في مساعدتك، داعية الله -جل وعلا- أن تقضي إجازة سعيدة مثمرة..
  • 3
  • 0
  • 230

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً