كيف نقنع أخي بترك السرقة؟

منذ 2017-07-18
السؤال:

أخي الأكبر لديه مشكلة منذ مراهقته، تكمن المشكلة في تكرار قيامه بالسرقة، وتوقعه في كل مرة ألا يتم كشفه، لكنه يقوم كل مرة بذلك بطريقة يسهل معرفة قيامه بالسرقة، ويكشف، ويتعرض لمواقف محرجة مع العائلة ومعارفه، ومشاكل قانونية؛ حيث تم تعرضه للحبس، ومع ذلك يكرر نفس المواقف، وفي كل مرة يقول بأنه لم يقصد أن تصل الأمور لهذا الحد، ولم يتوقع أن تحدث هذه المشاكل القانونية.

المشكلة أنه أصبح شابًا الآن، ونخشى أن تؤدي تصرفاته لتدمير بيته وزوجته وأولاده، وتدمير سمعته نهائيًا أو حبسه لمدة طويلة، مع العلم بأنه يقوم بسرقة أشياء لها قيمة مادية، أي يهدف للانتفاع ماديًا، ويسرق أقرباءه وفي عمله، وضعه المادي متوسط ولديه عمل، أي ليس محتاجًا للمال للحد الذي يدفعه للسرقة!

أرجوكم أفيدوني بأسرع وقت ممكن بالحلول المناسبة وسبب قيامه بذلك.

الإجابة:

نسأل الله أن يحفظك وأن يرعاك وأن يقدر لك الخير حيث كان وأن يرضيك به وأن يهدي أخاك لما يحبه الله ويرضاه. 

الأخت الكريمة: إن السرقة كما لا يخفاك كبيرة من الكبائر، والمعتاد عليها أحد رجلين: 
1- إما مصاب بمرض نفسي يجعله يسرق لأجل أن يستشعر ذاته، أو من أجل حلاوة المغامرة والتخصيص والذي يفشل في كل مرة، والمصيبة أن الفشل هذا يجعل منه أكثر حرصًا على النجاح والمثابرة، فيجلس ويخطط لأجل أن ينجح. 
2- أو فقير يسرق ليأكل أو يعتاش أو يريد أن يكون في مظهر اجتماعي غير الذي هو عليه لعدم قناعته بما رزقه الله إياه.


في الحالة الأولى: لا بد من عرضه على طبيب نفسي، وعلاجه إن شاء الله ميسور. 

أما الحالة الثانية فتحاج إلى عدة وصايا منها: 
- ضرورة إيقاظ الإيمان المخدر بداخله حتى تكون الرقابة عليه ذاتية من نفسه.
- إيصال حكم السرقة إليه بوسائل متعددة وطرق مختلفة، ولا بأس أن تروى به بعض القصص التي أودت بحياة كثير من الناس جراء السرقة.
- إشراك الأولاد في الوعظ غير المباشر كان يسأله ولده عن صاحب له سارق ما الذي ينبغي علي فعله معه، فهذا يترك انطباعًا سلبيًا عند الوالد مما يحفزه على ضرورة التوقف. 
- استحضار الغد القريب ماثلًا أمامه: وهذا يكون عن طريق نظرة المجتمع في الغد إلى أولاده، بل ونظرة أولاده إليه بعد ذلك.
- تحفيزه واعادة الثقة بنفسه عن طريق تصديقه ووضع بعض الأموال أمام عينه تعمدًا حتى يتدرب على الزهد فيها.
- حثه على زيارة الأفقر منه والمرضى يجعله حامدًا شاكرًا على ما هو عليه.
- الاجتهاد في حثه على الصدقة كل يوم ولو بالقليل، هذا يحفزه على الزهد في المال.

كما أن الصحبة عامل إيجابي، المهم أن يكونوا على قدر عال من الفهم والحكمة حتى يتجاوز معهم تلك المحنة. 

ولا تنسي الدعاء له بارك الله فيك، وهداه الله، وأصلحكم. 

 

المستشار: د.أحمد المحمدي

  • 0
  • 0
  • 2,465

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً