علامات تظهر على المتوفي لحسن الخاتمة أو سوء الخاتمة

هناك بعض الظواهر لبعض الموتى مثل أن يكون وجهه مبتسماً أو عابساً، أو ثقيل أو خفيف الحمل، أو أن يرى نور داخل قبره ليلاً، ومنهم من يوجد في قبره ثعبان، فهل هذه الظواهر حقيقة شرعية أم مجرد أوهام؟
بعض هذه الظواهر يكون من افتراء الناس وكذبهم ومبالغتهم، وبعضها يكون حقيقة شرعية، فما يُشاهَد على بعض الموتى أو ما في قبورهم من خوارق فهي حقيقة، وعلى سبيل المثال: بعض من يستشهد في سبيل الله تفوح من أجسادهم رائحة المسك الحقيقي، وهناك من يسود وجهه عند خروج الروح منه وبعضهم من يبتسم، وهذه من علامات حسن ... أكمل القراءة

هل الإنسان مُسيّر قبل أن يولد ولا دخل له في تصرفاته؟

ما ردكم يا فضيلة الشيخ على من يقول بأن الإنسان مُسيّر قبل أن يولد ولا دخل له في تصرفاته، ولا يجب أن نلومه إذا أخطأ!! وإذا كان هذا صحيحاً فكيف يحاسب الله عباده على تصرفات لا دخل لهم فيها؟
هناك فرق أن نقول أن الله تبارك وتعالى قد كتب مقادير العباد قبل أن يخلقهم، وهذا حق يجب أن نؤمن به، وبين أن نقول كما يقول السائل أن الإنسان مسير قبل أن يولد سواء بالخير أو الشر، ولا دخل له في تصرفاته وهذا غير صحيح، فالله تبارك وتعالى يقول: {بل الإنسان على نفسه بصيرة * ولو ألقى معاذيره}، وقال: {من شاء ... أكمل القراءة

هل يمكن أن أقدم شيئاً لأختي بعد وفاتها؟

كانت لي أخت في الـ 18 من عمرها، وكانت ملتزمة بتعاليم الإسلام وبأداء الفرائض وكذلك النوافل من صلاة وصيام، وكنت متعلقاً بها بشكل كبير، وكانت من أعز وأقرب الناس إلى نفسي، تعرضت هذا العام إلى حروق في جسمها أودت بحياتها، وأنا حزين جداً عليها، ولا تفارق مخيلتي أبداً، وتحدوني نفسي إلى أن أقدم لها شيئاً يفيدها ولو بعد وفاتها، لذلك أستفسر من حضراتكم عما إذا كان بوسعي أن أصلي وأصوم عنها ما قد يكون ناقصاً من فرائضها التي أدتها في حياتها ليكون جزءاً من وفائي لها، فما هو حكم الشرع في ذلك؟
يمكنك الدعاء لها، والصدقة عنها، والحج عنها، وأما الصلاة، فلا، وأما الصوم فلا يصام عنها إلا الفرائض التي لم تف بها كأيام من رمضان، أو نذر بصيام. أكمل القراءة

توفي والدان كافران لرجل مسلم فهل يدفنهما؟

توفي والدان كافران لرجل مسلم فهل يدفنهما، أم يدع الدولة تتولى دفنهما؟
يجوز للمسلم أن يدفن أباه الكافر كما قال النبي لعلي بن أبي طالب عندما توفى أبو طالب وهو كافر: "قم فواريهِ"، وهذا دليل على أن الأب الكافر يُدفن. أكمل القراءة

هل يجوز قراءة الفاتحة للأموات؟

هل يجوز قراءة الفاتحة للأموات؟
لم يأتِ مما علمنا إياه النبي صلى الله عليه وسلم أن نقرأ الفاتحة على الميت، وهناك أعمال كثيرة تفعل للميت كالدعاء له، والصلاة عليه، وزيارة قبره، والتصدق عنه، وأداء ديونه، والاستغفار له، وإذا كان قريباً تنفذ وصيته، كالأب ونحو ذلك. أما اختراع شيء لم يأمرنا الله تبارك وتعالى به، فهذا من باب: "من عمل ... أكمل القراءة

هل هناك أحاديث خاصة بفضل ليلة النصف من شعبان؟

هل هناك أحاديث خاصة بفضل ليلة النصف من شعبان؟ وما حكم تخصيص عبادة خاصة فيها؟
لا يوجد حديث صحيح بفضل ليلة النصف من شعبان ولا بوجود عبادة خاصة فيها. أكمل القراءة

هل تصح الأحاديث في فضل قراءة سورة يس على الأموات؟

هل تصح الأحاديث في فضل قراءة سورة يس على الأموات؟
البعض يحسّن هذا الحديث: {اقرءوا يس على موتاكم}، وموتاكم هنا ليس الميت، وإنما المحتضر، فيقرأ عنده شيء من القرآن حتى يذكّر بالله تبارك وتعالى. أكمل القراءة

توفى رجل عن زوجة وولد ذكر وستة بنات

توفى رجل (قبل 12 سنة) عن زوجة وولد ذكر وستة بنات (إحداهن متزوجة وأخرى بالغة والباقين قصر)، وقد أوصى بثلث ماله للبر والخيرات تحت إشراف زوجته، تركة المتوفى تنحصر في منزل يسكنه الورثة وأرض فضاء وتجارة، قام أحد الأعمام بالإشراف على تجارة المتوفى التي ازدهرت وزادت بفضل الله دون أن يأخذ على جهده شيئاً، وكان يسلم دخل التجارة للأم التي كانت تصرف على البيت وشئونه وما يلزم من تربية الأبناء، وقد تم بحمد الله تزويج ثلاثة من البنات وصرف على زواجهم من دخل تجارة أبيهم، توفي الولد الذكر في حادث قبل أيام وقرر الورثة ضرورة توزيع تركة أبيهم، وأوكلوا ذلك لعمهم الذي يريد أن يبرأ ذمته وذمتهم، فكيف يتم التصرف في الإرث، وهل تعتبر قيمة التركة عند الوفاة أو تحسب بسعر اليوم؟
تحصر تركة الميت عند موته، وتوزع على الورثة الشرعيين له، وهم كما ذكرت الزوجة فلها الثمن، والابن والبنات للذكر مثل حظ الأنثيين، ثم يقسم بعد ذلك ميراث الميت الثاني (ماله فقط) وهو الابن المذكور في السؤال، فتأخذ الأم السدس، والأخوات الثلثين، والباقي وهو سدس فللعم لأنه أقرب ذكر. أكمل القراءة

ميت لحظة وفاته لم يغمض عينيه

أريد أن أسأل عن ميت بسبب مرض، في لحظة وفاته لم يغمض عينيه وقد كان أهله يحاولون إغماض عينيه حتى لحظة وفاته لكن لم يغمضهما، والآن والدتي تسأل عن سبب عدم إغماضه عينيه لحظة وفاته.
كان يجب إغماض عينيه بعد الوفاة مباشرة، فإن العين تتبع الروح، ولذلك تشخص، وأما ما لم يمكن، فهذا المستطاع. أكمل القراءة

هل يجوز أن يشترك أكثر من شخص في غسل الميت؟

توفيت أم زوجي فجراً، وغسلتها وزوجة أخو زوجي، وكان الرجال يستعجلوننا بالإسراع، فبعد ما وضأناها استلمت أحد جانبيها وزوجة الأخ الجانب الآخر وغسلناها، هل علينا إثم؟ وطبعاً أنا من طلبت ذلك، هي غسلت الجانب اليمين، وأنا اليسار لنخلص بسرعة، ولكننا غسلناها جيداً، هل أخطأنا؟ وإن كان فكيف الاستغفار؟
لا بأس إن شاء الله في أن يشترك أكثر من شخص في غسل الميت. أكمل القراءة

ما هي حدود لبس الزوجة في المنزل في وجود الأولاد؟

ما هي حدود لبس الزوجة في المنزل في وجود الزوج والأولاد؟
بالنسبة للزوج فالله تبارك وتعالى أخبر أنه لا يحاسب الزوج أو الزوجة إن نظر كل منهما إلى الآخر، كما في قول الله تبارك وتعالى: {والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين}. أما بالنسبة للأبناء فإن الله تبارك وتعالى نهى المرأة المسلمة أن تبدي زينتها للأجانب إلا ... أكمل القراءة

حديث "لا تشربوا في آنية الذهب والفضة، ولا تلبسوا الحرير

روى مسلم عن عبد الله مولى أسماء بنت أبي بكر قال: "أخرجت إلينا جبة طيالسة كسروانية لها لبنة ديباج، وفرجاها مكفوفان بالديباج، فقالت: هذه جبة رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت عند عائشة فلما قبضت قبضته..."، وفي صحيح الإمام البخاري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "‏لا تشربوا في آنية الذهب والفضة، ولا تلبسوا الحرير ‏والديباج فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة" ‏فما تفسير ذلك؟ وكيف نوفق بين الحديثين؟ وهل الديباج حرام في اللبس؟
لا خلاف بين نهي النبي صلى الله عليه وسلم وفعله، لأن هذه الجبة الكسروانية المنسوب اسمها إلى كسرى ملك الفرس حافتها من الصوف ويوضع عليها الديباج كي لا تؤثر على العنق، وأهل العلم قد رخصوا لبس الرجل للحرير بحدود أربعة قراريط فقط، أما اللباس الذي غالبه من الحرير فهذا هو المنهي عنه. وكذلك الأمر في آنية ... أكمل القراءة

معلومات

الشيخ عبدالرحمن بن عبدالخالق اليوسف ولد بمصر عام 1939 م وحصل على العالية من كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.


وعمل مدرسا بمدارس الكويت من 1965 م إلى ...

أكمل القراءة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقٌا