فصل قول القائل: "التعجب استعظام للمتعجب منه"

منذ 2006-12-23
السؤال: فصل قول القائل: "التعجب استعظام للمتعجب منه"
الإجابة: فصــل:

وأما قوله:‏ التعجب:‏ استعظام للمتعجب منه، فيقال نعم.‏

وقد يكون مقروناً بجهل بسبب التعجب، وقد يكون لما خرج عن نظائره، والله تعالى بكل شيء عليم، فلا يجوز عليه ألا يعلم سبب ما تعجب منه، بل يتعجب لخروجه عن نظائره تعظيماً له.‏

والله تعالى يعظم ما هو عظيم؛ إما لعظمة سببه أو لعظمته.‏

فإنه وصف بعض الخير بأنه عظيم، ووصف بعض الشر بأنه عظيم، فقال تعالى:‏ ‏{رب العرش العظيمٌ}‏‏ ‏[‏النمل:‏62‏]‏، وقال:‏‏{‏‏وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ‏}‏‏ ‏[‏الحجر:‏87‏]‏، وقال:‏ ‏{‏‏وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً وَإِذاً لَّآتَيْنَاهُم مِّن لَّدُنَّـا أَجْراً عَظِيماً‏}‏‏ ‏[‏النساء:‏66-67‏]‏، وقال:‏‏{‏‏ وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ‏}‏‏ ‏[‏النور:‏16‏]‏، وقال:‏‏{‏‏ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}‏‏ ‏[‏لقمان:‏13‏]‏.‏

ولهذا قال تعالى:‏‏{‏‏ بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ}‏‏ ‏[‏الصافات:‏12‏]‏على قراءة الضم، فهنا هو عجب من كفرهم مع وضوح الأدلة.‏

وقال النبي صلى الله عليه وسلم للذي آثر هو وامرأته ضيفهما‏ ‏"‏لقد عجب الله‏"‏‏،وفي لفظ في الصحيح "لقد ضحِكَ الله الليلة من صنْعِكُمَا البارحة"‏‏، وقال "إن الرب ليعجب من عبده إذا قال:‏ رب اغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.‏ يقول:‏ علم عبدي أنه لا يغفر الذنوب إلا أنا"، وقال "عجب ربك من شَابّ ليست له صَبْوَة‏"‏‏ ‏[‏قوله:‏ ليست له صبوة أي:‏ ميل إلى الهوى‏]‏، وقال "عجب ربك من راعي غنم على رأس شَظِيَّة، يؤذن ويقيم، فيقول الله:‏ انظروا إلى عبدي‏"‏‏ ‏[‏قوله:‏ شظية أي :‏ قطعة مرتفعة في رأس الجبل انظر‏]‏ أو كما قال

‏.‏ ونحو ذلك.‏ ‏

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - المجلد السادس.
  • 0
  • 0
  • 3,220

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً