دخول الشرك الأصغر في عموم الشرك

منذ 2007-02-26
السؤال: يقول الله تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا} [سورة النساء: الآية 48]. هل يدخل فيه الشرك الأصغر؟ وما هو تعريف الشرك الأصغر؟
الإجابة: بعض العلماء قال: إنه يدخل الشرك الأصغر في الشرك الأكبر لعموم الآية، يدخل الشرك الأصغر مع الأكبر تأدبا مع القرآن، ومعنى الآية: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا} [سورة النساء: الآية 48]. أما الأكبر فإن صاحبه مخلد في النار، وأما الأصغر فإنه يقابل بالحسنات، فإن كانت الحسنات كثيرة أُسقط ما يقابل هذا الشرك من الحسنات ودخل الجنة، وإن كانت السيئات كثيرة عُذب بهذا الشرك الأصغر بالنار ثم يُخرج، هذا معنى الآية.

أما الكبيرة فتختلف، الكبيرة صاحبها تحت المشيئة، قد يغفر الله له ولا يسقط شيئا من حسناته، وقد يعذَّب في النار، تحت مشيئته.

أما الشرك الأصغر فإن كانت الحسنات كثيرة فإنه يسقط ما يقابلها ولا يدخل النار، وإن كانت السيئات كثيرة دخل النار على هذا القول، وقال بعض العلماء: إن الشرك الأصغر مثل الكبائر، نعم.

عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

أستاذ قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة الإمام محمد بن سعود

  • 3
  • 0
  • 4,012

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً