ما حكم عبادة صفة من صفات الله أو دعاؤها؟

منذ 2007-10-24
السؤال: قلتم في فتوى لفضيلتكم: إن عبادة صفة من صفات الله أو دعاءها من الشرك، وقد جاء في شرح العقيدة الطحاوية إذا قلت: "أعوذ بعزة الله" فقد عذت بصفة من صفات الله، ولم تعذ بغير الله، فعلم أن الذات لا يتصور انفصال الصفات عنها بوجه من الوجوه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "أعوذ بعزة الله وقدرته..."، وقال: "أعوذ بكلمات الله التامات..."، وقال صلى الله عليه وسلم: "اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك..."، وقال صلى الله عليه وسلم: "ونعوذ بعظمتك أن نغتال من تحتنا"، وقال: "أعوذ بنور وجهك..."، ولا يعوذ صلى الله عليه وسلم بغير الله، فنأمل من فضيلتكم التكرم بالتوضيح؟
الإجابة: ما نقله السائل من كلام شارح الطحاوية لا ينافي ما ذكرناه، فإن من المعلوم أنه لا توجد ذات مجردة عن صفة أبداً ولو لم يكن فيها إلا صفة الوجود، وكونه واجباً أو ممكناً وكونها على صفة معينة من صغر أو كبر أو نحو ذلك لكان كافياً في الدلالة على أنه لا يمكن وجود ذات بلا صفة ما.

ولكن إذا عبد الإنسان صفة من صفات الله أو دعاها فإن هذا يشعر بكون الصفة بائنة عن الله تعالى مستقلة عنه وهذا هو وجه كونه شركاً.

وأما ما جاء في الأحاديث التي ذكرها شارح الطحاوية مثل: "أعوذ بعزتك"، "أعوذ بعظمتك"، "أعوذ برضاك"، "أعوذ بكلمات الله التامة"، فحقيقته أنه استعاذة بالله متوسلاً إليه بهذه الصفات المقتضية للعياذ، ولهذا قال شارح الطحاوية على ما نقله السائل: "ولا يعوذ صلى الله عليه وسلم بغير الله".

وإليك ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في أن دعاء صفة من صفات الله كفر، قال في الصفحة الثمانين من تلخيص كتاب الاستغاثة ما نصه: "إن مسألة الله تعالى بأسمائه وصفاته وكلماته جائز مشروع كما جاءت به الأحاديث، وأما دعاء صفاته وكلماته فكفر باتفاق المسلمين، فهل يقول مسلم: "يا كلام الله اغفر لي وارحمني وأغثني أو أعني" أو "يا علم الله" أو "يا قوة الله" أو "يا عزة الله" أو "يا عظمة الله" ونحو ذلك، أو سمع من مسلم أو كافر أنه دعا ذلك من صفات الله وصفات غيره أو يطلب من الصفة جلب منفعة أو دفع مضرة أو إعانة أو نصر أو إغاثة أو غير ذلك".أ.هـ.

هذا، والله أسأل أن يوفق الجميع لما فيه الخير لنا وللأمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الثاني - باب الكفر والتكفير.

محمد بن صالح العثيمين

كان رحمه الله عضواً في هيئة كبار العلماء وأستاذا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

  • 4
  • 0
  • 14,221

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً