صليت معه فلما كان في الفاتحة سلمت وتركته

منذ 2006-12-01
السؤال:

كنت جالسا في المسجد بعد الانتهاء من الصلاة، فجاءني أحد أعرفه وطلب مني أن أصلي معه حيث كان متأخرا ويريد الصلاة في جماعه ولم أكن أريد أن أصلي معه ولكني تحرجت منه أن أرفض طلبه وصليت معه فلما كان في الفاتحة سلمت وتركته ومضيت, السبب كنت أعلم أني لا أصلي معه لله ولكن تحرجت منه, فهل ما فعلته صحيح؟ وماذا أفعل إذا تكرر الأمر مع أي شخص آخر؟

الإجابة:

الأفضل أن تصلي معه مخلصاً لله وتجعل صلاتك نافلة وما فعلته خطأ لأمور هي: 

أولا: أنه لا يجوز أن تصلي مجاملة لا حد.
ثانياً: أنه يجب أن تصلي مخلصاً لله تعالى.
ثالثاً: أنه لا يجوز الخروج من الصلاة بل الواجب أن تخلص فيها ولا تقطعها.

أحمد بن عبد الله العمري

عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

  • 0
  • 0
  • 10,486

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً