تزوج امرأة وبعد أقل من ستة أشهر وضعت ولداً

منذ 2008-09-27
السؤال: رجل تزوج امرأة، وبعد أقل من ستة أشهر وضعت ولداً، والمرأة كانت قد طلقت من زوج سابق منذ ما يزيد عن سبع سنوات، وأثناء هذه المدة كانت قد جاءت بولد قبل هذا الولد الثاني المسؤول عن مسألته، فهل هذا الزواج صحيح أم لا؟
الإجابة: إن هذا الزواج باطل لأنه تبين أنه تزوجها وهي مشغولة بحمل، فلذلك لا يحل له الاستمرار على هذا الزواج، وهو باطل ولها صداقها بما استحل منها إذا كان قد وطئها من قبل، ويجب عليه مفارقتها والابتعاد عنها حتى تستبرأ حتى تضع حملها، ثم بعد ذلك إذا شاء تزوجها من جديد فإنه لم يتزوجها وهو عالم بأنها ذات حمل، فلذلك لا يتأبد عليه تحريمها، ولكن مع هذا إذا علم أنها غير أمينة، وأن ما وقعت فيه من الزنا وليس من الاستكراه فإن الإقدام على الزواج بها ليس من شأن أهل الإيمان والتقوى فقد قال الله تعالى: {الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين}.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.

محمد الحسن الددو الشنقيطي

أحد الوجوه البارزة للتيار الإسلامي وأحد أبرز العلماء الشبان في موريتانيا و مدير المركز العلمي في نواكشوط.

  • 9
  • 0
  • 9,199

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً