كيف تكون صلاة الخوف؟

منذ 2009-05-04
السؤال: كيف تكون صلاة الخوف؟
الإجابة: يوجد لصلاة الخوف صور كثيرة، وسأختار صورة لصلاة ثنائية، وصلاة ثلاثية، وصلاة رباعية، والناس اليوم يتكلمون عن الجهاد، ولو وقع الجهاد لما عرفنا أحكام الجهاد! ونسأل الذين ينادون بالجهاد اليوم لو وجدنا رأساً كيف نصلي عليه؟ وكيف نصلي صلاة الخوف؟ فيقولون: لا ندري! فعلى الأقل نعرف معرفة ولو يسيرة ببعض صور صلاة الخوف المشروعة.

وصلاة الخوف صلاة مسنونة، تصلى في الحضر والسفر، تصلى ركعتين وأربعاً. وكذلك تصلى ثلاثاً، وهي صلاة المغرب.

.. فإن وقع سفر في جهاد حينئذ نصلي ركعتين. فيصلي الإمام ركعة ويصلي خلفه المأمومون، ثم يقوم الإمام للركعة الثانية، ويطيل القيام، وأما المأمومون فيصلون الركعة الثانية على وجه العجلة, ويسلمون ويقومون. ثم تأت طائفة أخرى لم يصلوا خلف الإمام فيصلون معه. ويأتمون به في الركعة الثانية، فيصلون ركعة، فيجلس الإمام في الركعة الثانية ويطيل الجلوس ويكثر من الدعاء، وهم يتعجلون في الركعة الثانية، ويسلمون بتسليمه فيكون الإمام قد صلى ركعتين، ومن خلفه صلوا ركعتين ركعتين. والطائفة الأولى أدركت معه الركعة، والطائفة الثانية أدركت معه الركعة الثانية مع التسليم.
فهذه صلاة الخوف في صورة ركعتين وهي ثابتة في الصحيحين في غزوة ذات الرقاع.

فقد ثبت عند البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بذات الرقاع فصلت معه طائفة وطائفة وجه العدو. فصلى بالتي معه ركعة ثم ثبت قائماً، وأتموا لأنفسهم، ثم انصرفوا فصفوا وجه العدو. وجاءت الطائفة الأخرى فصلى بهم الركعة التي بقيت من صلاته، ثم ثبت جالساً وأتموا لأنفسهم ثم سلم بهم.

.. أما الصلاة الرباعية فمثلها، إلا أن الطائفة الأولى تصلي ركعتين: فيقوم الإمام للثالثة ويطيل القيام، فتصلي الطائفة التي خلفه ركعتين على وجه العجلة، كل يصلي وحده، ثم ينصرفون وتأتي طائفة أخرى فتصلي الثالثة والرابعة مع الإمام، وتكون لهم أولى وثانية، فيجلس الإمام ويطيل الجلوس حتى يتموا ركعتين أخريين فيسلمون بتسليم الإمام.

.. أما الصورة الثالثة، وهي أداء ثلاث ركعات، فيصلي الإمام بطائفة من المجاهدين ركعتين، ثم يقوم للثالثة ويطيل ويتمون الثالثة، وحدهم وينصرفون. وتأتي طائفة فتصلي ركعة مع الإمام، ويجلس الإمام ويطيل الجلوس، ثم يقومون ويصلون ركعتين والإمام ينتظرهم ويسلمون بتسليمه. وهذه الصورة ثابتة عن علي رضي الله عنه في صفين في صلاة المغرب.

.. وأما حمل السلاح في الصلاة فقد اشترطه الشافعية والمالكية، فاشترطوا لصحة الصلاة أن يحمل المجاهد سلاحه، وذلكم لعموم قوله تعالى: {فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم}، وذهب الحنفية والحنابلة إلى أن الأمر بأخذ السلاح في الصلاة إنما هو للإرشاد، فإن دعت الحاجة أخذناه، وإن لم تدع حاجة تركناه، وهذا أرجح لأن حمل السلاح لاصلة له بحركات الصلاة ولا بأفعال الصلاة.

وهناك نوع من أنواع صلاة الخوف, ويكون بالإيماء فقط وهذا يكون عند المبارزة وتطويلها، ويكون للقبلة ولغير جهة القبلة وعلى هذا معنى قول الله عز وجل: {فإن خفتم فرجالاً أو ركبانا} أي هذا إن خفتم في صلاتكم فمستقبلي القبلة أو غير مستقبليها. وإنما يكون هذا عند الضرورة والحاجة الشديدة، وقد أخرج الإمام أحمد في المسند عن عبد الله بن أنيس رضي الله عنه قال: "بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خالد بن سفيان الهذلي فقال: اذهب فاقتله، فرأيته وقد حضرت صلاة العصر، فقلت: إني أخاف أن يكون بيني وبينه ما يؤخر الصلاة، فانطلقت أمشي وأنا أصلي، أوميء إيماءاً نحوه، فلما دنوت منه كلمته ومشيت معه، حتى إذا أمكنني علوته بسيفي حتى برد".

.. أما العدد: فقد اشترط بعض الفقهاء أن يكون العدد ثلاثة فأكثر، لقول الله عز وجل: {فلتقم طائفة منهم معك}، لكن الصواب أن أقل الجمع اثنان وصلاة الخوف تجوز بالاثنين، والحاجة تكون في مثل الصلاة المذكورة، والغالب أن في الجهاد وساحات المعركة تكون أكثر من اثنين، والله أعلم.

مشهور حسن سلمان

من أبرز تلاميذ الشيخ الألباني رحمه الله تعالى

  • 62
  • 4
  • 88,877

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً