خرجت من البيت لأننا ننصحها!

منذ 2009-10-08
السؤال: إذا كانت لديَّ أخت تتبع هواها، أي لا تسمع كلام أي ناصح لها في الأعمال التي تخالف الشرع الحنيف، وفي حالة تكرار النصح لها لم تستجب، وقالت: إن الذين ينصحونها لا يريدونها أن تعيش معهم في البيت! لهذا السبب خرجت من البيت ولا تريد أن ترجع، فما هو موقف الشرع في تلك الحال؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فالواجب على المسلم بذل النصيحة للمسلم صغيراً كان أو كبيراً، سواء في ذلك من ولاه الله أمره ومن كان بخلاف ذلك، وتكون هذه النصيحة بالوسائل الشرعية مع استعمال الرفق بالمنصوح والحلم معه والصبر على إعراضه؛ قدوتنا في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان أنصح الناس وأرفق الناس وأحلمهم وأصبرهم، ثم لنتذكرْ قوله تعالى: {إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين}، وقوله تعالى: {من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا}.

وإني لأنصح أخي السائل بأن يطلب من بعض الصالحات ممن يملكن التأثير على أخته أن يبذلن لها النصح ويعاملن الله فيها، واطلب من والديك أن يكثرا من الدعاء لها؛ لعل الله يكتب لها هداية ورشاداً، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.

عبد الحي يوسف

رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

  • 1
  • 0
  • 3,693

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً