تفسير الاستواء بالجلوس ووصف الله بالجلوس

منذ 2012-05-27
السؤال:

هل يصح تفسير الاستواء بالجلوس؟ وهل يوصف الله بالجلوس؟

الإجابة:

الحمد لله، لقد أخبر الله سبحانه وتعالى عن نفسه بأنه استوى على العرش في سبعة مواضع من القرآن، وجاء في السنة وصفه بأنه فوق العرش، قال سبحانه وتعالى: {الرحمن على العرش استوى} [سورة طه: 5]، وقال صلى الله عليه وسلم: "والعرش فوق الماء والله فوق العرش، ويعلم ما أنتم عليه".
وجاء عن السلف تفسير الاستواء بأربع عبارات: علا، وارتفع، واستقر، وصعد، أشار إليها ابن القيم في الكافية الشافية [1/440 مع شرح ابن عيسى] بقوله:

فلهم عبارات عليها أربع *** قد حصلت للفارس الطعان
وهي "استقر"، وقد "علا"، وكذلك "ار *** تفع" الذي ما فيه من نكران
وكذاك قد "صعد" الذي هو رابع *** وأبو عبيدة صاحب الشيباني
يختار هذا القول في تفسيره *** أدرى من الجهمي بالقرآن

ولم يذكر لفظ الجلوس، ولكن أهل السنة لا ينكرون ذلك بل المبتدعة هم الذين ينكرونه، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة التدمرية [ص238]:
"فيظن هذا المتوهم أنه تعالى إذا كان مستوياً على العرش كان استواؤه مثل استواء المخلوق، فيريد أن ينفي ذلك الذي فهمه فيقول: إن استواءه ليس بقعود، ولا استقرار".أ.هـ بتصرف واختصار.

وقد جاءت آثار فيها ذكر القعود، والجلوس، وذكرها الأئمة في كتب السنة بمعرض الرد على نفاة العلو، والاستواء كالأثر الذي جاء عن مجاهد في تفسير المقام المحمود: بإقعاد النبي صلى الله عليه وسلم على العرش.

وإن كانت هذه الآثار لا تخلوا عن مقال، فذكر الأئمة لها للاستشهاد، والاعتضاد، لا للاعتماد، وقد حكى غير واحد إجماع أهل السنة على صحة تفسير المقام المحمود بإقعاده صلى الله عليه وسلم على العرش، وأنه لا ينكر ذلك إلا جهمي؛ فظهر أن لفظ القعود، والجلوس لا يجوز نفيه عن الله سبحانه، وأما إثباته، ووصف الله به، فينبني على صحة ما ورد من الآثار في ذلك، والله أعلم.

عبد الرحمن بن ناصر البراك

عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود

  • 4
  • 0
  • 21,763

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً