ما حكم صبغة الشعر الأسود

منذ 2012-06-06
السؤال: ما حكم صبغة الشعر الأسود؟
الإجابة:

الحديث الذي ورد: {وجنبوه السواد} (1)، النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى أبا قحافة رأسه كالثلج بياضه شديد، قال: "غيروه وجنبوه السواد" (2)، وهذا الحديث من قال أنه مدرج لا حجة ولا دليل له عليه، فالصبغ بالسواد سواء للرجال أو للنساء حرام، سواء كان للصغار أو للكبار الحكم واحد.

لكن يبقى الصبغ بغير السواد موجود، النبي صلى الله عليه وسلم قال: "غيروه" أقل أحواله السنية، وقيل بوجوبه، وأبو بكر رضي الله عنه كان يصبغ بالحنة مع الكتم (3)، وعمر رضي الله عنه كان يصبغ بالحنة الصرف (4).
وكثير من الشيوخ لا يصبغ؛ لأن الصبغ فيه كلفة ومشقة.

على كل حال امتثال الأمر هو المتعين على المسلم، والمتعين على المسلم أن يمتثل ما أمر به: "غيروه"، الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "غيروه"، نعم الصبغ عند أهل العلم سنة وليس بواجب، لكن حتى لو قلنا أنه سنة وثبت الأمر به لماذا لا نمتثل هذا الأمر؟

_____________________
(1) أخرجه مسلم (2102) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: أتي بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "غيروا هذا بشيء واجتنبوا السواد".
(2) أخرجه الإمام أحمد بهذا اللفظ (3/322).
(3) أخرجه البخاري واللفظ له (3920)، ومسلم (2341) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فكان أسن أصحابه أبو بكر فغلفها بالحناء والكتم حتى قنأ لونها.
(4) أخرجه مسلم (2341) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنهما، واختضب عمر بالحناء بحتاً.

عبد الكريم بن عبد الله الخضير

عضو هيئة التدريس في قسم السنة وعلومها في كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وحاليا عضو هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.

  • 7
  • 1
  • 26,910

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً