قصص القرآن حقيقة لا خيال

منذ 2012-09-27
السؤال:

هل جميع القصص التي في القرآنِ حقيقيَّة؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنَّ القَصَص القُرآنيَّ صِدْقٌ كلُّه لا ينبغي أن يرتابَ فيه مُرتاب، لأنَّه إنَّما ذُكِرَ في أصحّ كتاب الذي لا ريب فيه ونُقِلَ إِلَيْنا بالتَّواتُر، فهو الحقُّ وخبره الصدق؛ قال تعالى: {مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} [يوسف: 111]، وقال: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ} [الكهف: 13]، وقال: {لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} [فصلت: 42 ]، قال: {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا} [النساء: 87]

فالواجب على المسلم الجزمُ بصدق ما أوْحاه اللَّهُ إلى نبيِّه، والقطعُ بأن ما خالَفَهُ هو عين الباطل، -سواءٌ في ذلك الكتب السماويَّة المحرَّفة أو كُتُبِ التَّاريخ المزيفة – وأن ناقله مخطئٌ أو كاذبٌ، أو كافر ملحد أو صاحب غرض سيء وخبيئة شر؛ فلا نعد ما يذكره شبهةً على القُرآن ولا نكلِّف أنفُسَنا الجوابَ إلا على سبيل دحر المخالف ورميه بالصواعق المحرقة والبراهين النيرة.

ولسنا في حاجةٍ إلى الكلام في توثيق القُرآن، ذلك أنَّ اللَّهَ تعالى هو الذي تكفَّل بِحِفظه كما قال تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9]، وقال تعالى: {وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ . لاَ يَأْتِيهِ البَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} [فصلت: 41، 42]، وقال تعالى: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ} [المائدة: 48] وقد توافرتْ له كلُّ أسبابِ الحِفْظ، وتَكامَلَتْ له عواملُ الصِّيانة من الباطل، فبقي كما أَنْزَلَهُ الله على مُحمَّد، لم ينَلْهُ تغييرٌ ولا تبديل، بخلاف غيره من الكتب السماوية التي أوكل الله حفظها إلى البشر فدخلتها يد التحريف والتغيير والزيادة والنقصان؛ لأنها ليست الرسالة الخالدة للبشرية، قال الله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء} [المائدة: 44]، فزعم بعض المأفونين أنَّ الأساطير قد وَجَدَتْ طريقَها إلى القصص الإسلامي، وعلى رأسِه قصص القرآن، ومن هؤلاء مُحمد أحمد خلف الله في رسالته للدُّكتوراه تَحت عنوان: "الفن القصصي في القرآن الكريم"، فزَعَمَ – وبِئْسَ ما زَعَمَ - أنَّ القُرآن يَحتوي على أساطير، وأنَّ معاييرَ القصص الأدبي بِما فيه من تلفيقاتِ الوَهْمِ والخيال تنطَبِقُ عليه.

وقد بيَّن أهلُ العِلْمِ الأكابِرُ كذِبَ هذا الادِّعاء وتَهافُتَه، وأنَّ الباحث! لم يَزِدْ على أنْ ردد كلام بعض الحاقدين على الإسلام من متعصِّبة المستشرقين وملاحدة اليساريين في محاولة يائسة لإدْخال الشَّكِّ في نفوس المسلمين؛ وصدق الله العظيم إذ يقول: {وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا} [الفرقان: 55]، وقال: {وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ} [المائدة: 103].

ولْيُعْلم أنَّ هذا الادِّعاء سواءٌ بقصص القُرآن أو السُّنَّة، ضربٌ من ضُروب الكُفْر، حيثُ يُجيز صاحبُه قاتله الله الكذبَ في كلام الله وكلامِ رسولِه صلى الله عليه وسلم.

قال ابن عاشور في "التحرير والتنوير": "وجملة {مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى} إلى آخرِها تعليلٌ لِجُملة {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ} [يوسف: 111]؛ أي لأنَّ ذلك القصص خبرُ صدقٍ مُطابق للواقع، وما هو بِقِصَّة مُخترعة، ووجْهُ التَّعليل أنَّ الاعتبار بالقِصَّة لا يَحصُل إلا إذا كانتْ خبرًا عن أمرٍ وقع، لأنَّ ترتُّب الآثار على الواقِعات تَرتُّب طبيعي، فمِن شأنِها أن تترتَّب أمثالُها على أمثالِها كلَّما حَصَلَتْ في الواقع، ولأنَّ حُصولَها مُمْكِن إذِ الخارجُ لا يَقَعُ فيه المُحال ولا النَّادر، وذلِكَ بِخلاف القصص الموضوعة بالخيال والتَّكاذيب، فإنَّها لا يَحصل بِها اعتبارٌ لاستِبْعاد السامعِ وقوعَها؛ لأنَّ أمثالَها لا يُعهد، مثل: مُبالغات الخرافات وأحاديث الجِنِّ والغُول عند العرب، وقصة رستم وأسفنديار عند العجم، فالسامع يتلقَّاها تلقِّي الفُكاهات والخيالات اللَّذيذة ولا يتهيَّأ للاعْتِبار بِها إلاَّ على سبيل الفرض والاحتمال، وذلك لا تحتفِظُ به النفوس.

وهذه الآية ناظرةٌ إلى قولِه تعالى في أول السورة: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ} [يوسف: 3] فكما سمَّاه الله أحسَنَ القَصص في أوَّل السورة نفَى عنه الافْتِراء في هذه الآية". اهـ.

وقال الأستاذُ سيِّد قُطب في "ظلال القرآن": "في قصَّة يوسُف ألوانٌ من الشَّدائد، في الجُبِّ وفي بيْتِ العزيز وفي السِّجن، وألوانٌ من الاستيئاس من نُصْرة النَّاس ... ثُمَّ كانتِ العاقبةُ خيْرًا للَّذين اتَّقوا، كما هو وعدُ الله الصَّادق الَّذي لا يخيب، وقصَّة يوسف نَموذج من قَصَص المُرسلين، فيها عِبْرَةٌ لمن يعقل، وفيها تصديقُ ما جاءتْ به الكتب المنزَّلة من قبل، على غير صلة بَيْنَ مُحمَّد وهذه الكتب، فما كان يُمكن أن يكون ما جاء به حديثًا مُفترى، فالأكاذيبُ لا يصدِّقُ بعضُها بعضًا ولا تُحَقِّق هداية، ولا يستَرْوِح فيها القلب المؤمِن الرَّوْح والرحمة،،
{لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} [يوسف: 111].

وهكذا يتوافق المطلع والختام في السورة، كما تَوافق المطلع والختام في القصَّة، وتَجيء التعقيبات في أوَّل القصَّة وآخِرِها وبين ثناياها متناسقةً مع موضوع القصة، وطريقة أدائِها، وعباراتِها كذلك، فتُحَقِّق الهدف الدينيَّ كاملاً، وتحقِّق السمات الفنيَّة كاملة، مع صدْقِ الرِّواية، ومُطابقة الواقع في الموضوع". اهـ.

ولمعرفة الرَّدِّ المفصل على هذا الادِّعاء تراجع الكتب التالية: "الوحدة الموضوعية في القرآن الكريم" للدكتور محمد محمود حجازي، "القصص القرآني" دكتور عبدة إبراهيم بلبول، و"القصص القرآني في مفهومه ومنطوقه" عبد االكريم الخطيب، ويراجَع لِزامًا كتاب "تحت راية القرآن" لمصطفى صادق الرافعي، و"معترك الأقران" للسيوطي،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 11
  • 1
  • 16,423

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً