سَمَّى اللّه آلهة المشركين شفعاء وشركاء.

منذ 2006-12-01
السؤال: سَمَّى اللّه آلهة المشركين شفعاء وشركاء.
الإجابة: سَمَّى اللّه آلهتهم التي عبدوها من دونه شفعاء، كما سماها شركاء في غير موضع، فقال فى يونس{وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} ‏[‏الآية 18‏]‏، وقال{أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ شُفَعَاء قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعً}}‏ ‏[‏الزمر ‏:‏43، 44‏]‏، {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ وَلَمْ يَكُن لَّهُم مِّن شُرَكَائِهِمْ شُفَعَاء}‏ ‏[‏الروم‏:‏ 12، 13‏]‏‏.‏
وجمع بين الشرك والشفاعة في قوله{قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ} ‏[‏سبأ‏:‏ 22، 23‏]‏‏.‏ فهذه الأربعة هي التي يمكن أن يكون لهم بها تعلق، الأول‏:‏ ملك شيء ولو قل، الثاني‏:‏ شركهم في شيء من الملك‏.‏ فلا ملك ولا شركة ولا معاونة يصير بها نداً‏.‏ فإذا انتفت الثلاثة بقيت الشفاعة فعلقها بالمشيئة‏.‏
وقال{وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا}‏[‏النجم‏:‏ 62‏]‏، وقال‏:‏ {قُلِ ادْعُواْ الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً}‏ الآيتين ‏[‏الإسراء‏:‏56‏]‏، وقال في اتخاذهم قربانا‏:‏ {مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} ‏[‏الزمر‏:‏3‏]‏، وقال‏:‏ {فَلَوْلَا نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ قُرْبَانًا آلِهَةً بَلْ ضَلُّوا عَنْهُمْ وَذَلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ}‏ ‏[‏الأحقاف‏:‏28‏]‏
  • 6
  • 0
  • 9,916

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً