التبرع بتكلفة العقيقة

منذ 2012-11-23
السؤال:

هل يَجوز أن أتبرَّع لفلسطين بتكْلِفة عقيقة ابنتي أو ابني؛ لأنَّهم أشدُّ احتياجًا منَّا؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فالظَّاهر من النُّصوص الشرعيَّة: أنَّ المقصود من مشروعيَّة العقيقة هو التقرُّب إلى الله تعالى بإراقة الدِّماء، فلا يُجزئ التَّصدُّق بثمن العقيقة.

قال في (مطالِب أولي النُّهى): "(وذبْحها)؛ أي: الأضحية، (و) ذبح (عقيقة: أفضلُ من صدقةٍ بثمنها) نصًّا [أي: نصَّ على ذلك الإمام أحْمد رحِمه الله]، وكذا هَدْي؛ لحديث: "ما عمِل ابنُ آدم يوم النَّحْرِ عملاً أحبَّ إلى الله من هراقة دمٍ، وإنَّه لتأتي يوم القِيامة بقرونِها وأظلافها وأشْعارها"؛ (رواه ابن ماجه)، وقد ضحَّى النَّبيُّ صلَّى الله عليْه وسلَّم وأهْدى الهدايا والخلفاءُ بعده، ولو أنَّ الصَّدقة بالثَّمن أفضلُ لَم يعدِلوا عنْه". اهـ. مختصرًا.

قال ابن قدامة في (المغني): "والعقيقة أفضلُ من الصَّدقة بقيمتِها، نصَّ عليه أحمد وقال: إذا لَم يكُن عنده ما يعقُّ فاستقْرَض، رجوت أن يُخْلِف الله عليْه إحياء سنَّة.

قال ابن المنذر: صدق أحْمد؛ إحياء السُّنن واتِّباعها أفضل، وقد ورد فيها من التَّأكيد من الأخْبار الَّتي رويناها ما لم يُرْوَ في غيرها، ولأنَّها ذبيحةٌ أمرَ النَّبيُّ صلَّى الله عليْه وسلَّم بها، فكانت أوْلى؛ كالوليمة والأُضْحيَّة".

قال ابن القيم في (تحفة الموْدود بأحكام المولود): "الذَّبح في موضعِه أفضلُ من الصَّدقة بثمنِه ولو زاد؛ كالهدايا والأضاحي؛ فإنَّ نفسَ الذَّبح وإراقة الدَّم مقصود، فإنَّه عبادة مقْرونة بالصَّلاة؛ كما قال تعالى: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر:2]، وقال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ} [الأنعام:162].

ففي كلِّ ملَّة صلاة ونسيكة، لا يقوم غيرُهُما مقامَهما؛ ولهذا لو تصدَّق عن دم المتْعة والقِران بأضْعاف أضْعاف القِيمة، لم يقُم مقامه، وكذلك الأضحية، والله أعلم". اهـ.

وعليه؛ فيُمْكِنك -والحال كذلِك- أن ترسِل ثَمَن العقيقة إلى إخوانِنا في فلسطين، وتوكِّل مَن يذبحُها عن أولادك هُناك، ثُمَّ التصدُّق بلحومها.

وننبِّه السَّائل إلى أنَّه يوجد لجان زكاة لدى بعض الجمعيَّات الخيرية، تُدفع إليْهم أثْمان العقائق والأضاحي، ولا بدَّ هنا من تحديد النِّيَّة في الذَّبح، وذِكْرها للَّجنة المختصَّة، ثُمَّ تنقل هذه المبالغ عن طريقِها إلى لجان الزَّكاة في فلسطين، والتي تتولَّى شراءَها وذبْحَها وتوزيعَها على الناس،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 0
  • 36,315

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً