التلاوة على ما يسمى بالمقامات السبعة

منذ 2013-06-02
السؤال:

ما حكم تلاوة القرآن على ما يسمى بالمقامات السبعة؟ وما المقصود بالتغني بالقرآن الوارد في الحديث؟

الإجابة:

هذه المقامات مُحدَثَة، لم تكن معروفة عند السلف، ولا قرأوا بها، وإنما هي من صنيع أهل الغناء والطّرب.

أما التغنّي بالقرآن فهو تحسين الصوت به، وفرق بين التغنّي والتطريب! فالتغنّي بالقرآن مطلوب، والتطريب ممنوع. بل حتى الأذان يُمنع فيه التطريب.

وقد سُئل الشيخ ابن باز رحمه الله: ماذا يقول سماحتكم في قارئ القرآن بواسطة مقامات هي أشبه بالمقامات الغنائية بل هي مأخوذة منها أفيدونا بذلك جزاكم الله خيرا؟

فأجاب رحمه الله: لا يجوز للمؤمن أن يقرأ القرآن بألحان الغناء وطريقة المغنيين، بل يجب أن يقرأه كما قرأه سلفنا الصالح من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان، فيقرأه مرتلا متحزِّنا متخشعا حتى يؤثر في القلوب التي تسمعه وحتى يتأثر هو بذلك. أما أن يقرأه على صفة المغنيين وعلى طريقتهم فهذا لا يجوز. والله تعالى أعلم.

عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

الداعية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في مدينة الرياض

  • 8
  • 0
  • 23,982

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً