حقيقة الزنا

منذ 2013-06-23
السؤال:

متى يُطْلق على مرتكِب المعصية: "زاني"؟ هل شرط الزِّنا الإيلاج؟
أنا اختليْتُ ببنتٍ كُنْتُ أُحبُّها حتَّى أصبحتْ هِي الَّتي تَجرُّني إلى هذِهِ المعصية، ولكِنْ لَم أُفقِدْها عذريَّتَها، فهل هذا يُعْتبر زنا؟
وإذا كان زنا، فأريد أن أعرف: ماذا عليَّ أن أفعل؟
أنا أشْعُر أني أُحْتَضر، وقرَّرت أن ألْتزم بالصَّلاة وأبعد عن هذه البنت.
لا أعرف ألتزم بالصَّلاة، ولا أعرف أبعد عنها، وأخاف أن أموتَ من قبل أن أتوب.
أصبحت أُحسُّ أن روحي يمكن أن تُقْبَض في أي وقْت، أنا أفكِّر في الموْت 1000000 مرَّة في اليوم، وأحس أنَّ الله غير راضٍ عنِّي.
أرجو المُساعدة، وهل ممكن أن يتوب الله عليَّ، ممكن ربنا يغفر لي هذه المعْصِية بالذَّات وكأني لَم أفْعلها، أرجو الرَّدَّ.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنَّا نسأل الله تعالى أن يَهديَ قلبَك، ويلْهِمَك رشْدَك، ويعيذَك من شرِّ نفسِك، ويغفر ذنبك.
4واعلم أنَّ ما وقعتَ فيه إنَّما هو من استِدْراج الشَّيطان؛ وقد قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ} [النور: 21]؛ ولذلك فإنَّ من مقاصد الشَّريعة سدَّ كلِّ الذَّرائع الَّتي قد تؤدِّي إلى محرَّم، ومِن ذلك فتنة الرِّجال بالنِّساء، بدءًا من النَّظر، والحديث المحرَّم، والخلْوة، وغير ذلك من المحرَّمات؛ فقال الله سبحانه وتعالى: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ}}[النور: 30]، وقال النَّبيُّ صلَّى الله عليْه وسلَّم: "لا يخلونَّ رجلٌ بامرأةٍ إلاَّ ومَعَها ذو محرَم" (متَّفق عليه).

أمَّا قول السَّائل: هل هذا يعتبر زنا؟ فاعلم أنَّ الزِّنا نوعان: حقيقي ومجازي.
فأمَّا الحقيقيُّ، فهو تغْيِيب الحشَفة -وهي رأْس الذَّكَر- في فرْج المزْني بها، وهذا النَّوع هو الذي يُوجِب الحدَّ الشَّرعي.

وأمَّا الزِّنا المجازي، فهو كما قال النَّبيُّ صلَّى الله عليْه وسلَّم: "كُتِبَ على ابْنِ آدم نصيبُه من الزِّنا، مُدرِكٌ ذلك لا محالة، فالعَيْنان زِناهُما النَّظر، والأُذُنان زناهُما الاستِماع، واللِّسان زناه الكلام، واليد زِناها البطْش، والرِّجْل زِنَاها الخُطَى، والقلب يَهوَى ويَتَمنَّى، ويُصَدِّق ذلك الفَرج ويُكَذِّبُهُ" (متَّفق عليْه عن أبي هُريْرة).

قال النَّووي رحِمه الله تعالى في "شرح مسلم": "إنَّ ابن آدم قدِّر عليْه نصيبُه من الزنا، فمِنْهم مَن يكون زناه حقيقيًّا، بإدْخال الفرْجِ في الفرْج الحرام، ومنهم من يكون زِناه مجازًا، بالنَّظر إلى الحرام، أو الاستِماع إلى الزِّنا وما يتعلَّق بتحصيلِه، أو بالمسِّ باليد، بأن يمسَّ أجنبيَّة بيدِه أو بتقْبِيلِها، أو بالمشْي بالرِّجْل إلى الزِّنا، أو النَّظر، أو اللَّمس، أو الحديث الحرام مع أجنبيَّة، ونحو ذلك، أو بالفِكْر بالقلب، فكل هذه أنْواع من الزِّنا المجازي". اهـ.

وعلى أيِّ حال، فإنَّ العبد إذا أذْنَبَ ثمَّ ندم وتاب توبةً نصوحًا، فإنَّ الله يتوب عليْه، مهْما بلغ ذنبُه، وهذا من سَعَة رحْمة الله بعبادِه؛ قال تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزَّمر: 53]، وقال تعالى: {وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا . يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الفرقان: 67 - 70]، وقال تعالى: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31].

وعن أنس بن مالك رضِي الله عنْه قال: "سَمعتُ رسولَ الله صلَّى الله عليْه وسلَّم يقول: قال الله تعالى: يا ابن آدَم، إنَّك ما دعوْتني ورَجَوْتني، غفرتُ لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابنَ آدم، لو بلغت ذُنُوبُك عنان السَّماء ثمَّ استغفرْتني، غفرتُ لك ولا أبالي، يا ابن آدم، إنَّك لو أتيتَنِي بِقُراب الأرْض خطايا، ثُمَّ لقِيتَني لا تشرك بي شيئًا، لأتَيتُك بقُرابها مغفرة" (رواه التِّرْمذي، وصحَّحه الألباني).

وعليه؛ فالواجب عليْك التَّوبة إلى الله عزَّ وجلَّ ممَّا اقترفْتَه من ذنوبٍ -مهْمَا عظُمت- مع كثْرة الاستِغْفار والعمَل الصَّالِح، واقْطَع علاقتَك نهائيًّا بِهذه الفتاة، واحرص على حسم مادة الشر، فمثلاً غيِّر وبدِّل أرقام هواتفك، وإن كان هناك مجال لتراها وتراك فابتعد عنه، ولا تتساهل في أي حديث أو اتصال معها، فإنك ستضعف، وكيدهن عظيم.
واعلَمْ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- مطَّلع عليْك، لا يَخفى عليه شيء، واحذَرْ كلَّ الحذَر من اتِّباع خطوات الشَّيطان، ولا تسْتَهِن بالذَّنب؛ فإنَّ ذلك من أسْباب الخِذْلان وطمْسِ البَصيرة، نسأل الله السَّلامة والعافية.

كما ننْصحُك بالمبادرة إلى اتِّخاذ الطَّريق الشَّرعي الذي تَحفظ به نفسَك، وهُو الزَّواج؛ لما يشتمل عليْه من غضٍّ للبَصَر، وحفْظٍ للفَرْج عن المحرَّمات؛ قال صلَّى الله عليْه وسلَّم: "يا معشَرَ الشَّباب، منِ استطاع منكم الباءةَ فلْيتزوَّج؛ فإنَّه أغضُّ للبصر، وأحْصَنُ للفرْج، ومَن لَم يستَطِعْ، فعليْه بالصَّوم؛ فإنَّه له وجاء" (رواه مسلم).

ولمزيد فائدة يرجى مراجعة هذه الفتاوى على موقعنا: "التوبة التي يرضاها الله"،"التوبة من الزنا"، "باللهِ عليْكَ يا شيخ كُن سببًا إن شاء الله في إنقاذ شابٍّ ملتحٍ من النَّار"، وللأهمية راجع استشارة: "كيف أشعر بالتوبة؟"،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 21
  • 3
  • 173,192

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً