مقاطعة الأم المؤذية

منذ 2006-12-01
السؤال: طلبت منى إحدى قريباتي أن أطلب لها الفتوى في أمر جد خطير وهي أنها مقدمة على أن تقاطع أمها وقد أبدت إلي الأسباب التي دفعتها لهذا الأمر وقد فضلت أن أعرضها على فضيلتكم كي تفتونا فيها. إن طالبة الفتوى امرأة متزوجة ولديها أربعة أبناء وأمها أرملة عمرها 50 سنة تقريبا مات زوجها منذ عدة سنوات ولديها من الأبناء ستة منهم ولدان والبقية من البنات وولدها الأكبر عمره 28 سنة ويعمل خارج بلدنا مصر وهي امرأة ذات شخصية قوية جدًا جدًا، إن أخذت قرارا لا ترجع إلى رجل من العائلة علما بأن لها من الرجال أربعة إخوة وساعدها على ذلك ما لها من مال ورثته عن أبيها ثم عن زوجها. الأسباب التي دفعت ابنتها لهذا الأمر
1- أن أمها تقوم بدلالة النساء على إحدى الدجالات التي تقوم بعمل السحر لأزواج هؤلاء النساء بل وتذهب معهن إليها وهي في بلد بجوار بلدنا مما يتسبب في الفضائح لهذه البنت.
2- أن هذه الأم قد قامت بالتأثير على ابنتها هذه وجعلتها تقوم بالذهاب معها إلى هذه المرأة الدجالة لعمل سحر لزوجها والبنت الآن في أشد حالات الندم على هذا الأمر.
3- أن هذه الأم كثيرا ما تخاصم النساء وتجبر بناتها على خصام ومقاطعة من خاصمت ومن لا تفعل ذلك منهن تقاطعها وتؤلب عليها أخواتها وتشيع عنها الشائعات بأنها بنت جاحدة لا تقر في بيتها و تكثر من الخروج من المنزل حال عدم وجود زوجها.. وهذا كلام جد خطير على هذه البنت ويمكن أن يهدم أسرة خصوصا و نحن في صعيد مصر.
4- أخت هذه الأم تكثر من النميمة ونقل الكلام وتذهب إلى الدجالات أيضا.

ونتيجة لهذه المشاكل الكثيرة التي لم تتحملها البنت أصيبت على أثرها بحالة من الشلل حيث لا تستطيع أن تحرك يدها أو رجلها قررت أن تقاطع هذه الأم خوفا على نفسها وعلى بيت زوجها من الخراب
ملحوظة: هذه البنت قد شفيت بنسبة 80% الآن.
الإجابة: إذا كانت أمها تضرها، ولا تأمن على نفسها وأولادها غائلتها، فيجوز لها الابتعاد عنها، لأن هذا من قبيل دفع الصائل عن النفس وهو حق مشروع لكل إنسان باتفاق العلماء، وعليها أن تتوكل على الله تعالى في دفع شر أمها، وأن تلجأ إليه في حمايتها من ضررها، وتحصن نفسها بالأذكار المأثورة.
والله المستعان.

حامد بن عبد الله العلي

أستاذ للثقافة الإسلامية في كلية التربية الأساسية في الكويت،وخطيب مسجد ضاحية الصباحية

  • 34
  • 4
  • 187,608

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً