السِّحر والكِهانة والتنجيم والعرافة؛ هل بينها اختلاف في المعنى‏؟‏ وهل هي سواء في ...

منذ 2006-12-01
السؤال: السِّحر والكِهانة والتنجيم والعرافة؛ هل بينها اختلاف في المعنى‏؟‏ وهل هي سواء في الحكم‏؟‏
الإجابة: السِّحر عبارة عن عزائم ورُقى وعُقد يعملها السَّحرة بقصد التأثير على الناس بالقتل أو الأمراض أو التفريق بين الزَّوجين، وهو كفر وعمل خبيث ومرض اجتماعي شنيع يجب استئصاله وإزالته؛ إراحة للمسلمين من شرِّه‏.‏ والكِهانة‏:‏ ادِّعاء علم الغيب بواسطة استخدام الجنِّ‏.‏
قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن في ‏"‏فتح المجيد‏"‏‏:‏ ‏"‏وأكثر ما يقع في هذه الأمة ما يخبر به الجنُّ أولياءهم من الإنس عن الأشياء الغائبة بما يقع في الأرض من الأخبار، فيظنُّه الجاهل كشفًا وكرامة، وقد اغترَّ بذلك كثير من الناس، يظنُّون المخبر بذلك عن الجنِّ وليًّا لله، وهو من أولياء الشيطان‏"‏ ‏.‏ ولا يجوز الذَّهاب إلى الكهَّان‏
روى مسلم في ‏"‏صحيحه‏"‏ عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم"من أتى عرَّافًا، فسأله عن شيء، فصدَّقه بما يقولُ؛ لم تُقبل صلاته أربعين يومًا‏"‏‏ ‏[‏رواه مسلم في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏4/1751‏)‏ عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بدون ذكر‏:‏ ‏"‏فصدقه بما يقول‏"‏‏.‏‏]‏‏.‏
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ قال"من أتى عرَّافًا، فسأله عن شيء، فصدَّقه بما يقول؛ لم تُقبل له صلاة أربعين يومًا‏" ‏[‏رواه مسلم في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏4/1751‏)‏، لكن ليس عن أبي هريرة، وإنما عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏‏]‏‏.‏
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ قال"من أتى كاهنًا، فصدَّقه بما يقولُ؛ فقد كفر بما أُنزل على محمد صلى الله عليه وسلم" ‏[‏عند أبي داود ‏(‏4/14‏)‏ بلفظ‏:‏ ‏"‏‏فقد برئ‏‏"‏؛ بدل‏:‏ ‏"‏كفر‏"‏، وأحمد في ‏"‏مسنده‏"‏ ‏(‏2/408‏)‏ بلفظ‏:‏ ‏"‏فقد برئ‏‏"‏، ورواه الترمذي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏1/164‏)‏، ورواه ابن ماجه في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏1/209‏)‏، ورواه الدارمي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏1/275-276‏)‏، وكذلك البخاري في ‏"‏التاريخ الكبير‏"‏ ‏(‏3/16-17‏)‏، وكلهم من حديث أبي هريرة‏.‏‏]‏، رواه أحمد وأبو داود والترمذي‏.‏ وروى الأربعة والحاكم، وقال‏:‏ ‏(‏صحيح على شرطهما‏)‏ " من أتى عرَّافًا أو كاهنًا، فصدَّقه بما يقول؛ فقد كفر بما أُنزل على محمد صلى الله عليه وسلم‏" ‏[‏رواه الإمام أحمد في ‏"‏مسنده‏"‏ ‏(‏2/429‏)‏ من حديث أبي هريرة، ورواه الحاكم في ‏"‏مستدركه‏"‏ ‏(‏1/8‏)‏ من حديث أبي هريرة‏.‏‏]‏‏.‏
قال البغويُّ‏:‏ ‏"‏والعرَّافُ هو الذي يدَّعي معرفة الأمور بمقدِّمات يستدلُّ بها على المسروق ومكان الضّالَّة، وقيل‏:‏ هو الكاهن‏"‏.‏
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية‏:‏ ‏"‏العرَّاف اسمٌ للكاهن والمنجِّم والرَّمَّال ونحوهم ممَّن يتكلَّم في معرفة الأمور بهذه الطُّرق‏"‏ ‏.‏ والتَّنجيم هو الاستدلال بالأحوال الفلكيَّة على الحوادث الأرضيَّة، وهو من أعمال الجاهليَّة، وهو شرك أكبر، إذا اعتقد أن النُّجوم تتصرَّفُ في الكون‏.‏

صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية

  • 0
  • 0
  • 15,322

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً