حكم الدعاء بصفات الله وكلامه.

منذ 2006-12-01
السؤال: شخص يدعو الصفة يقول: (يارحمة الله ارحميني) فأنكر عليه آخر وقال له للتوضيح: إن الصفة لا تضر ولا تنفع إنما الذي يضر وينفع هو الله فهل أخطأ في ذلك؟
الإجابة: الأدعية في الكتاب والسنة يسأل فيها الله تعالى ويدعى بأسمائه الحسنى، وهو ما أمر الله به عباده في قوله {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها} وقال تعالى{ قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} (الاسراء: 110) أما الصفات والأفعال فقد جاء التوسل إلى الله تعالى بها أما دعاؤها كقوله: يا رحمة الله ارحميني أو أعينيني فإن هذا لا ذكر له في الكتاب ولا في السنة، بل قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله، وحسبك به - في كتاب تلخيص كتاب الاستغاثة ص: (181): " وأما دعاء صفاته وكلماته فكفر باتفاق المسلمين، فهل يقول مسلم: يا كلام الله اغفر لي وارحمني وأغثني وأعني أو يا علم الله أو يا قدرة الله أو يا عزة الله أو يا عظمة الله ونحو ذلك ".

خالد بن عبد الله المصلح

محاضر في قسم الفقه في كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع القصيم

  • 1
  • 0
  • 11,402

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً