يوم الشك وصيامه

منذ 2014-05-27
السؤال:

ما هو يوم الشك، وماحكم صومه؟

الإجابة:

يوم الشك هو اليوم الذي يلي التاسع والعشرين من شعبان إن لم يتبين هلال رمضان، لأننا لانعلم هل سيكون أول رمضان أم يتم شبعان ثلاثين يوما؟ ولا يجوز لأحد أن يصومه من باب الاحتياط، خشية أن يزاد في رمضان، لحديث عمار رضي الله عنه: "من صام يوم الشك فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم" (رواه أصحاب السنن).

هذا إن كان صحواً، أما إن كان حال دون رؤية الهلال ليلة الثلاثين من شعبان غيم، فقد اختلف العلماء هل هو أيضا يوم الشك؟ والصحيح أنه يوم الشك أيضا، ولا يجوز صومه أيضا لعموم الأدلة منها الحديث السابق ،وحديث «لاتقدموا شهر رمضان بصوم قبله بيوم أو يومين إلا أن يكون رجل كان يصوم صوما فليصمه»(رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه). ولحديث: (فإن غم عليكم فأكلموا عدة شعبان ثلاثين)(متفق عليه ).

فإذن الخلاصة أننا يجب أن نصبح يوم الثلاثين من شعبان مفطرين لاصائمين، إن لم تبين هلال رمضان الليلة السابقة، إلا شخصا اعتاد أن يصوم يوما فصادف كونه يوم الشك، فهذا لاحرج أن يصوم ما اعتاد أن يصوم.

حامد بن عبد الله العلي

أستاذ للثقافة الإسلامية في كلية التربية الأساسية في الكويت،وخطيب مسجد ضاحية الصباحية

  • 1
  • 1
  • 20,286

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً