زكاة ما يكسبه الإنسان من عمل يده إن لم يبلغ النصاب

منذ 2014-07-05
السؤال:

إنني ربة بيت، وشغلي أخيط ملابس نسائية وملابس أطفال، والأجرة التي أقتضيها أصرفها على البيت والأولاد؛ لأن زوجي حالته متواضعة، هل عليَّ زكاة، وإني أخيط منذ عشر سنوات، لكن لم أجمع مالاً، أصرفه أولاً بأول؟

أرشدوني أثابكم الله، وجزاكم الله خيراً.

الإجابة:

أنتِ مأجورة، جزاكِ الله خيراً بالمساعدة لزوجك والقيام على أولادك، وهذا العمل طيب لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لما سئل: «أيُّ الكسب أطيب؟ قال: عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور»، وهذا من عمل اليد، الخياطة من عمل اليد، وفي الحديث الصحيح يقول -عليه الصلاة والسلام-: «ما أكل أحدٌ طعاماً خيراً من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داوود -عليه الصلاة والسلام- كان يأكل من عمل يده»، هذا العمل طيب وأنتِ مأجورة في عملك.

وعليك أن تنصحيه بالخياطة، عليك أن تتقي الله بالخياطة وتنصحيه، وأنتِ مأجورة في ذلك، والكسب طيب ولا حرج في ذلك، وأنتِ في إحسانك إلى زوجك وإلى أولادك أنتِ مأجورة في ذلك، والخلاصة أن الخياطة والنجارة والحدادة والكتابة كل هذا مكاسب طيبة.

هكذا التجارة إذا نصح المؤمن لذلك ولم يخن ولم يكذب، يتحرى النصيحة والأمانة وعدم الكذب، وعدم الغش، وهو مأجور والكسب طيب، أما إذا دخلها الخيانة والكذب فهذا لا يجوز -نسأل الله العافية- والله يقول -جل وعلا-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} [الأنفال : 27]، ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم- في البيعين البائع والمشتري: «فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركت بيعهما».

فالمهم في عمل اليد النصح والجد، وعدم الغش، وعدم الخيانة، وبذلك تكون المكاسب طيبة, البيع والشراء والخياطة، والنجارة والحدادة، وغير ذلك. جزاكم الله خيراً.

 

س: هل لكم من كلمة حول هذا الاسم سماحة الشيخ أم رزاق؟

ج: لا ينبغي؛ لأن الرزاق هو الله -سبحانه وتعالى-، الرزاق هو الله -جل وعلا- {إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ} [سورة الذاريات: 58]، فينبغي أن يقال: عبد الرزاق، أم عبد الرزاق، تزيد عبد، أم عبد الرزاق هذا هو الذي ينبغي، ولا يقال أم خلاق ولا أم رزاق؛ لأن هذين الاسمين من خصائصه -سبحانه وتعالى-، هو الخلاق وهو الرزاق.

س: قد تتعب في بعض الإجراءات النظامية، وصيتكم سماحة الشيخ؟

ج: تعمل ما تستطيع، وإذا تكلمت تقول: أنا أم عبد الرزاق، تقول لمن يكلمها أنا أم عبد الرزاق، وإذا كان لها تابعية تغيرها إذا استطاعت. جزاكم الله خيراً.

س:إن واجهتها بعض المتاعب ولم تستطع؟

ج: لا حرج، ولكن لا تقول إلا أم عبد الرزاق. جزاكم الله خيراً.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من فتاوى برنامج نور على الدرب.

عبد العزيز بن باز

المفتي العام للمملكة العربية السعودية سابقا -رحمه الله-

  • 0
  • 0
  • 3,068

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً