حكم المصافحة بعد الصلاة داخل المسجد وخارجه

منذ 2014-12-23
السؤال:

ما حكم كثرة المصافحة باليد بعد الصلوات الخمس في المسجد أو خارجه؟ مع الدليل إذا وجد؟

 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالمصافحة سنة مشروعة عند اللقاء، لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم من قوله: "تصافحوا يذهب الغل، وتهادوا تحابوا، وتذهب الشحناء" رواه مالك، وحسنه أبو عمر بن عبد البر، وقال صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يفترقا" رواه الترمذي، وحسنه من حديث البراء مرفوعاً.
أما المصافحة بعد الصلوات فكرهها بعض أهل العلم منهم: الإمام عزالدين بن عبد السلام، وقال:( إنما شرعت المصافحة عند اللقاء. أما من هو جالس مع الإنسان فلا)، ولقوله هذا حظ كبير من النظر، لأن العبادة مبناها على التوقيف، وكون المصافحة بعد الصلاة دائماً يجعل بعض العوام ينظر إليها على أنها سنة فيدخل في العبادة ما ليس منها. 
وأما المصافحة بعد الخروج من المسجد فالأظهر خروجها من خلاف من خالف في المصافحة بعد السلام من الصلاة، إذ هي نوع من اللقاء الداخل في عموم قوله صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلمين يلتقيان...". والله أعلم. 

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 4,951

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً