يخير في الرجوع من الجمعة بين المشي والركوب

منذ 2015-02-05
السؤال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من غسل يوم الجمعة واغتسل، ثم بكر وابتكر، ومشى ولم يركب. ودنا من الامام فاستمع ولم يلغ. كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها. فما معنى الحديث عند كلمة ومشى ولم يركب؟ هل المشي عند الذهاب فقط أم عند الذهاب والعودة؟ 

 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فإن الحديث المذكور حديث صحيح رواه الإمام أحمد في المسند، وأبو داود في سننه وغيرهما وصححه الألباني.
وقد سبق شرح الحديث وبيان فضل الإتيان مشيا إلى كل عبادة بالنسبة للقادر على المشي.
وأما الرجوع فقال العلماء: يخير فيه بين الركوب والمشي كما سبق بيانه في الفتوى المشار إليها.
والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 2,006

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً