بيان مذاهب أهل العلم فيمن فاتته صلاة الجمعة

منذ 2015-02-09
السؤال:

نعرف أنه إذا حضر المأموم في الركعة الأخيرة من صلاة الجمعة بعد رفع الإمام من ركوع الثانية يتم أربعا، لكن لماذا إذا حضر شخص بعد انتهاء الجمعة لا يصليها جمعة ركعتين لأن فريضة الجمعة لغت الظهر أصلا أي لا يوجد فريضة الظهر يوم الجمعة والوقت هو وقت جمعة؟
هل هناك من قال ذلك من الفقهاء أم أنهم كلهم وبلا استثناء أجمعوا على أنه ظهر لمن جاء بعد انتهاء صلاة الجمعة مع الإمام؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فمن فاتته صلاة الجمعة صلى الظهر أربعا ولا يجزئه صلاة الجمعة ركعتين لأن الجماعة شرط في الجمعة بالإجماع. وإليك بيان مذاهب أهل العلم في المسألة: قال ابن قدامة الحنبلي في المغني: فأما إذا فاتته الجمعة فإنه يصير إلى الظهر، لأن الجمعة لا يمكن قضاؤها، لأنها لا تصح إلا بشروطها, ولا يوجد ذلك في قضائها، فتعين المصير إلى الظهر عند عدمها، وهذا حال البدل. انتهى.
وقال ابن عبد البر المالكي فى الكافي: وكل من فاتته الجمعة بعذر أو بغير عذر صلى الظهر أربعا. انتهى.
وقال النووي الشافعي في المجموع: وإن أدركه بعد ركوعها لم يدرك الجمعة بلا خلاف عندنا، فيقوم بعد سلام الإمام إلى أربع للظهر. انتهى.
وفي تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق للزيلعي الحنفي: ولهذا لو فاتته الجمعة صلى الظهر في الوقت، وبعد خروج الوقت يقضي بنية الظهر، وهذا آية الفرضية إلا أنه مأمور بإسقاطه بالجمعة فيكون بتركه مسيئا فيكره، وهذا الخلاف راجع إلى أن فرض الوقت هو الظهر عندهم وعند زفر الجمعة. انتهى.
وعلة عدم إجزاء ركعتين في حق من فاتته الجمعة هي أن الجمعة لها أركان وشروط إذا توفرت أجزأت وإن لم تتوفر وجب الظهر بدلا عنها.
والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 2,694

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً