من شك في عدد ركعات صلاته

منذ 2015-03-02
السؤال:

دخلت المسجد وأدركت مع الإمام الركعة الأخيرة من صلاة العصر، لكنني عندها لم أكن متيقنا هل أدركت ركعة أم ركعتين، فعندما سلم الإمام قمت فصليت ركعتين ثم تشهدت وقمت مرة أخرى فصليت الركعة الأخيرة فسجدت سجدتين قبل السلام، عند استدراكي أنني دخلت مع الإمام في الركعة الأخيرة فقط من طريقة إتمام صلاة أحد المصلين بجنبي الذي دخل المسجد معي في وقت واحد، فهل صلاتي صحيحة؟.

 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فقد كان الواجب عليك حين شككت هل أدركت مع الإمام ركعة، أو ركعتين أن تبني على الأقل فتقدر أنك صليت ركعة وتتم صلاتك فتجلس للتشهد في الركعة الثانية التي هي أولى المقضيات، ثم تسجد للسهو قبل السلام، وذلك لحديث أبي سعيد ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى؟ ثلاثا أم أربعا؟ فليطرح الشك وليبن على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم، فإن كان صلى خمسا شفعن له صلاته، وإن كان صلى إتماما لأربع كانتا ترغيما للشيطان. رواه مسلم.
وسواء غلب على ظنك أحد الاحتمالين، أو لا؛ كما هو مذهب الجمهور، أما وقد أتيت بالثلاث الركعات فقد فعلت ما وجب عليك، وكان ينبغي أن تتشهد في أولى المقضيات، لأنها الثانية في فعلك أنت، وذلك، لأن الراجح أن ما يقضيه المسبوق من صلاته هو آخر صلاته لا أولها، وما أدرك فيه الإمام هو أول صلاته.

والراجح كذلك عند الحنابلة ـ وهم يقولون بأن ما يدركه المسبوق مع الإمام هو آخر صلاته ـ أنه إن أدرك ركعة من رباعية تشهد عقب ركعة من الركعات التي يقضيها، قال في الإنصاف في بيان ثمرات الخلاف فيما يدركه المسبوق مع الإمام هل هو أول صلاته أو آخرها؟:ومنها: محل التشهد الأول في حق من أدرك من المغرب، أو من رباعية ركعة، فالصحيح من المذهب أنه يتشهد عقيب ركعة على كلا الروايتين وعليه الجمهور ـ منهم الخلال وأبو بكر والقاضي ـ قال الخلال: استقرت الروايات عليها وقدمه في الفروع والمحرر وقال في الأصح عنه، وعنه يتشهد عقيب ركعة في المغرب فقط، وعنه يتشهد عقيب ركعتين في الكل نقلها حرب وقدمه في الرعاية الكبرى وأطلقهما ابن تميم والشارح، وقال المصنف ـ يعني ابن قدامة ـ والشارح ـ يعني ابن أبي عمر ـ الكل جائز، ورده بن رجب. انتهى.

والأمر في هذه المسألة سهل ـ إن شاء الله ـ وإذ قد صليت الركعات الثلاث وسجدت للسهو فقد تمت صلاتك وأجزأت عنك ـ إن شاء الله ـ كما أن تحريك عدد ما عليك من الركعات بالنظر إلى صلاة من بجوارك جائز، وفيها أوضحنا حكم من عرض له الشك في صلاته ثم تيقن هل يسجد أو لا؟ فانظرها.

والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 16,154

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً