هل تصح الصلاة إن تشهد سهوا في الركعة الأولى فسجد للسهو قبل السلام

منذ 2015-03-04
السؤال:

صليت المغرب منفردا، وبعد الركعة الأولى جلست للتشهد الأول ظنا مني أنني في الركعة الثانية، ولما قمت من التشهد تذكرت أو عرفت أنني لم أصل إلا ركعة وجعلت الركعة التي أنا فيها الثانية وجلست فيها للتشهد الأول وقمت للركعة الثالثة وأتممت الصلاة وسجدت للسهو قبل أن أسلم، فهل صلاتي صحيحة أم لا؟
 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فسجودك للسهو صواب، لأنك زدت في صلاتك ما هو من جنسها سهواً فكان حكمك أن تسجد سجدتي السهو جبراً للسهو، قال ابن قدامة في المغني: قوله: أو جلس في موضع قيام ـ فهذا يتصور بأن يجلس عقيب الأولى أو الثالثة يظن أنه موضع التشهد أو جلسة الفصل فمتى ما ذكر قام، وإن لم يذكر حتى قام، أتم صلاته وسجد للسهو، لأنه زاد في الصلاة من جنسها ما لو فعله عمدا أبطلها، فلزمه السجود إذا كان سهوا، كزيادة ركعة. انتهى.
وسجودك للسهو قبل السلام هو مذهب الشافعية والحنابلة، ورجح بعضهم أن الصواب هنا أن يكون السجود بعد السلام وهو الذي رجحه شيخ الإسلام ابن تيمية.
أما صلاتك فصحيحة على كل حال.
والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 2
  • 0
  • 12,677

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً