السجود للسهو عند الجهر في الصلاة السرية

منذ 2015-03-05
السؤال:

هل الجهر سهوا ببعض الآيات في الصلاة السرية يفسدها ؟ أم يجبر بسجود السهو ؟ أم لا يحتاج لشيء وتبقى الصلاة صحيحة؟
 

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: أما الجهر بالقراءة في موضع الإسرار فمن جهر عمدا أو سهوا في موضع الإسرار لم تبطل صلاته، ولكن هل يلزمه سجود سهو؟ قولان لأهل العلم، فمنهم من قال يسجد للسهو كما هو قول المالكية، قال العدوي المالكي في حاشيته: اعلم أنه إذا قرأ جهرا في محل السر سهوا فإنه يسجد بعد السلام على المعروف من المذهب وعن ابن القاسم قبل السلام .انتهى
وذهب آخرون كالشافعية إلى أنه لا يسجد للسهو كما قال النووي في المجموع عن ترك السنن التي يسميها الشافعية غير الأبعاض كالجهر أو الإسرار (وسائر الهيئات المسنونات غير الأبعاض فلا يسجد لها، سواء تركها عمدا أو سهوا لأنه لم ينقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم السجود لشيء منها، والسجود زيادة في الصلاة فلا يجوز إلا بتوقيف.
ولعل الأمر في هذا واسع فلو سجد احتياطا كان أولى، ولو ترك فلا حرج عليه.
والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 4
  • 0
  • 12,558

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً