صفة سجود السهو ورفع اليدين عند إتمام الصلاة

منذ 2015-03-05
السؤال:

هل هناك رفع لليدين عند التكبير لسجدتى السهو، وهل عند انتهائي وتسليمي من الصلاة إذا تذكرت أنني فاتتني ركعة أو سجدة يقينا (كما جاء في حديث ذي اليدين)، فهل عند دخولي في الصلاة مرة أخرى أكبر وأرفع يدي، وما هو قدر الوقت المسموح لفعل هذا بدلا من إعادة الصلاة؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فسجود السهو لا يطلب فيه رفع اليدين، قال الإمام النووي في المجموع: وسجود السهو سجدتان بينهما جلسة ويسن في هيئتها الافتراش والتورك بعدهما إلى أن يسلم، وصفة السجدتين في الهيئة والذكر صفة سجدات الصلاة. انتهى. وقال الخرشي في شرحه لمختصر خليل متحدثا عن سجود السهو: وهل يرفع يديه بهذا الإحرام أم لا؟ لم أر فيه نصا كما قاله الحطاب.انتهى. قال العدوى في حاشيته على الخرشي: والظاهر أنه لا يرفع كما في بعض الشراح. انتهى. ومن ترك ركعة سهوا رجع وأتى بها مالم يحصل طول، والطول هنا مقدر بما يطلق عليه طول في العرف، أو بالخروج من المسجد، قال الدسوقي في حاشيته: يعنى أن المصلي إذا ترك ركنا من الصلا سهوا وطال فإنها تبطل، والطول إما بالعرف، أو بالخروج من المسجد. انتهى. وعند رجوعك لتكميل ما تركته من ركعة ونحوها تنوي فيه الإكمال مع التكبير مع رفع اليدين ندبا . قال الخرشيأيضا: يعني إذا بنى مع القرب ولو جداً فإنه بإحرام أي بتكبير ونية، ويندب له رفع اليدين حين شروعه، فلو ترك الإحرام بمعنى التكبير لم تبطل الصلاة، ولا بد من النية أي نية إتمام ما بقي ولو قرب جداً اتفاقاً. انتهى.
والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 1,503

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً