المساجد ينبغي أن تصان عن الصور

منذ 2015-05-17
السؤال:

ما حكم الصلاة في مسجد فيه صور معلقة لذوات الأرواح؟ فمثلا في مسجد قريتنا معلقة على حائط المسجد صورة للكعبة، يطوف حولها الحجيج، حيث إن الصورة أخذت من الأعلى فتظهر رؤوسهم، أما أجسادهم فلا تظهر جيدا. وتوجد أيضا صورة لشيخ يقرأ القرآن. حيث إننا طلبنا من الإمام وكبار القرية أن ينزعوها قائلين لهم إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صور لذوات الأرواح، فأبوا وأبقوها هناك. فنزعناها خفية ووضعناها في خزانة المسجد فأخذوها مرة ثانية وعلقوها على الحائط وأنبونا وقالوا لا شأن لكم بهذا. 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق حكم الصور الفوتوغرافية. ووضحنا هنالك جوازها، لكن المساجد ينبغي أن تصان عن الصور بجميع أشكالها، وخصوصًا ما لا حاجة إليه منها. وأما أنتم فقد برئت ذممكم حين قلتم لجماعة المسجد حكم تعليق الصور وحاولتم إزالتها، حيث كنتم ترون حرمتها، ولكنا نوصيكم بالحكمة والرفق في الدعوة والحذر مما يسبب الفتنة بين المسلمين. مع العلم بأن الصلاة في مكان فيه صور صحيحة.
والله أعلم.

  • 0
  • 0
  • 668

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً