الصلاة في المسجد الموقوف أولى من المصلى

منذ 2015-05-21
السؤال:

أنا أعيش فى ماليزيا لغرض الدراسة، وبجوار السكن عمارة بها مصلى يقام فيه الأذان والصلوات الخمس ويشرف عليه إخوان عرب، ويؤمنا فى بعض الأحيان القليلة جداً رجل منتسب إلى بدعة عقدية ولا يقومون بالدعاء الجماعي ولا المنفرد ولا يسبحون بصوت عالي، ويوجد أيضا مصلى آخر يبعد حوالي 300 متر وهو مصلى ليس بداخل عمارة ولكنه مصلى مستقل ببناية وله محراب وسور ويقام فيه الأذان والصلوات الخمس ويشرف عليه إخوان ماليزيون ولكنهم يسبحون بعد كل صلاة بصوت عال ويدعون جماعة، ويزيد تسبيحهم فى رمضان خصوصا فى صلاة التراويح ولكن ما يميز هذا المصلى أن الارض التى تبنى عليها المصليات الموجودة خارج العمارات تكون وقفا كما أخبرني أحدهم ولكنه يبنى بالمجهود الذاتي، ومع مرور الوقت يصبح المصلى كاملا تابعا (لوزارة الأوقاف ويعطى منحة للمؤذن والإمام إذا رخص لهم بصلاة الجمعة فيه)، مع العلم أن هذا المصلى حاليا لا يدعم من الأوقاف ولم يعين له أي مؤذن ولا إمام، ولكن يخصص له فى بعض المناسبات مبلغ مالي من وزارة الأوقاف. فهل يعتبر هذا المصلى مسجداً وتجب الصلاة فيه، أم أن كلاهما يعتبر مسجدا وتجب الصلاة فيهما، وأيهما أولى بالصلاة فيه؟ وهل نصلي فى الأول الموجود بالعمارة تفاديا للبدع السالفة الذكر فى المصلى الثانى أم نصلي معهم وليس لنا علاقة بما يفعلون، أرجو التفصيل قليلا فى الإجابة؟ 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكلا المسجدين تصح الصلاة فيه، وكلاهما يصدق عليه اسم المسجد شرعاً، وكون أحدهما مبنياً تحت بيت لا يمنع من تسميته مسجداً.

ففي الموسوعة الفقهية: أجاز الشافعية والمالكية والحنابلة جعل علو الدار مسجداً، دون سفلها، والعكس، لأنهما عينان يجوز وقفهما، فجاز وقف أحدهما دون الآخر، كالعبدين.انتهى.

وكون المسجد الآخر مما يقع فيه بعض البدع الإضافية ليس مانعاً كذلك من الصلاة فيه، والظاهر أن أهل هذا المسجد إنما يفعلون هذا عن جهل، فعليكم بمناصحتهم وأن تبينوا لهم أن ما يفعلونه خطأ، وأن الأولى بهم هو اتباع السنة فإن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وليكن ذلك بلين ورفق ليكون ادعى لاستجابتهم وانتصاحهم.

وأما أولى المسجدين بالصلاة فيه.. فإن الأولى بالمسلم أن يصلي في مسجد الحي الذي يسكنه، ثم الأولى بعد ذلك الصلاة في المسجد الأكثر جمعاً فالأبعد، لكن إن كان مقصود الصلاة من تحصيل الخشوع فيها ونحو ذلك يتحقق في أحدهما فهو الأولى بالصلاة فيه لأن ما تعلق بذات العبادة مقدم على ما تعلق بزمانها أو مكانها، وعليه؛ فالأولى أن تصلي في المسجد الذي يحصل لك فيه الخشوع، فإن استويا فصل في مسجد حيك.

وننبه إلى أنه حيث علم أن هذا المبتدع سيؤم الناس فالذي ينبغي هو الصلاة في المسجد الثاني، فإن الصلاة خلف الفاسق والمبتدع مكروهة باتفاق، بل ذهب بعض العلماء إلى بطلانها وإن كان الراجح صحتها.

وهذا كله فيما إذا كان كلا المسجدين موقوفاً للصلاة فيه، وأما إذا كان أحدهما مصلى لا تنطبق عليه أحكام المسجد فالصلاة في المسجد الموقوف أولى، وذلك لما في شهود الصلاة في المساجد من الفضيلة العظيمة، وخروجها من خلاف من أوجب الجماعة في المسجد.

 قال الشيخ العثيمين في بيان الفرق بين المصلى والمسجد: الفرق بين المصلى والمسجد أن المصلى مكان صلاة فقط، والمسجد معد للصلاة عموماً كل من جاء فيه فإنه يصلي فيه، ويعرف أن هذا وقف... لا يمكن بيعه ولا التصرف فيه، وأما المصلى فإنه يمكن أن يترك ولا يصلى فيه، وأن يباع تبعاً للبيت الذي هو فيه.. وبناء على ذلك يختلف الحكم، فالمساجد لا بد لها من تحية، ولا تمكث فيها الحائض مطلقاً ولا الجنب إلا بوضوء ولا يجوز فيه البيع والشراء بخلاف المصلى. انتهى.

والله أعلم.

  • 1
  • 0
  • 7,154

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً