الاعتكاف بالليل دون النهار بسبب شدة الحر

منذ 2015-07-07
السؤال:

أنوى الاعتكاف فى العشر الأواخر من رمضان بالحرم المكى إن شاء الله ولكن عدما اعتكفت العام الماضى عانيت من شده الحر مما أثر سلبيا على نشاطى فى العباده أثناء الصيام فهل إن اعتكفت من صلاه العصر حتى شروق الشمس ثم المبيت فى الفندق مع الأهل بنيه التقوى على العباده لما تعرفونه فضيلتكم من عدم راحه فى النوم بالحرم والعوده للاعتكاف من صلاه العصر حتى الشروق هل هذا الفعل يكون أفضل أم الالتزام بعدم الخروج من المسجد مع ما فيه من المعاناه بالحر وقله النوم تكون أفضل؟ 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

السنة والأفضل اعتكاف العشر الأواخر من رمضان لقول عائشة رضى الله عنها: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى»، فإذا أردت أن تحقق هذه السنة فعليك أن تعتكف العشر الأواخر، وألا تخرج من المسجد، أما كونك تخرج وتبيت في بيتك بسبب شدة الحر وعدم الراحة في الحرم، فهذا يبطل عليك الاعتكاف؛ لأن ركن الاعتكاف هو اللبث في المسجد، والخروج من المعتكف هذا مبطل للاعتكاف.

أما إن أردت أن تعتكف ليلة أو يوماً فلك ذلك، فتدخل من قبل غروب الشمس إلى طلوع الفجر الثاني، فهذا اعتكاف ليلة، أما تحقيق السنة اعتكاف العشر فهذا لم تحققه.

  • 1
  • 0
  • 9,288

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً