الاستغفار سبب لقوة البدن

منذ 2015-08-28
السؤال:

أمارس رياضة كمال الأجسام لتقوية البدن وهدفي هو الجهاد في سبيل الله تعالى.

1- هل الاستغفار يعطي القوة للجسم؟ وما هي الأوقات والعدد التي يجب أن نستغفر فيه الله تعالى؟

2- أرجو منكم أدعية أو أذكاراً لزيادة القوة.

الإجابة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.
قد أحسنت أخي الكريم حين نويت برياضتك تلك النية الحسنة، فإن النية الحسنة تحول العادة إلى عبادة.
وأما ما سألت عنه من كون الاستغفار يزيد الإنسان قوة، فالجواب: نعم، قال الله تعالى حكاية عن نبيه هود عليه السلام أنه قال لقومه: {وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ} [هود:52] .
وقال ابن القيم في (الوابل الصيب:ص 77) وهو يعدد فوائد الذكر – ومنه: الاستغفار – "الفائدة الحادية والستون:
أن الذكر يعطي الذاكر قوة حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لا يطيق فعله بدونه، وقد شاهدت من قوة شيخ الإسلام ابن تيمية في مشيته وكلامه وإقدامه وكتابته أمراً عجيباً، فكان يكتب في اليوم من التصنيف ما يكتبه الناسخ في جمعة - يعني في أسبوع – أو أكثر، وقد شاهد العسكر من قوته في الحرب أمرا عظيما، وقد علم النبي صلى الله عليه وسلم ابنته فاطمة وعليا رضي الله عنهما أن يسبحا كل ليلة إذا أخذوا مضاجعهما ثلاثا وثلاثين، ويحمدا ثلاثا وثلاثين، ويكبرا أربعا وثلاثين، لما سألته الخادم، وشكت إليه ما تقاسيه من الطحن والسعي والخدمة، فعلمها ذلك، وقال: «إنه خير لكما من خادم» فقيل: إن من داوم على ذلك وجد قوة في بدنه مغنية عن خادم" انتهى.
وأما أوقات الذكر وعدده، فينبغي للمؤمن أن يذكر الله تعالى في جميع أوقاته وعلى جميع أحواله، قال الله تعالى : {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ } [آل عمران:191] ، «وكان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله تعالى على كل أحيانه» (مسلم) .
فليكثر العبد من ذكر الله تعالى والاستغفار، وكلما أكثر فهو أفضل.
قال الله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا} [الأحزاب:41-42] .
وقال الله تعالى: {وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب:35].
وروى (مسلم:2702) عَنْ الْأَغَرِّ الْمُزَنِيِّ رضي الله تعالى عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ فِي الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ».
وروى (أبو داود:1516) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله تعالى عنهما قَالَ: «إِنْ كُنَّا لَنَعُدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَجْلِسِ الْوَاحِدِ مِائَةَ مَرَّةٍ : رَبِّ اغْفِرْ لِي ، وَتُبْ عَلَيَّ ، إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ» صححه الألباني في (صحيح أبي داود).

والله تعالى أعلى وأعلم.

  • 53
  • 4
  • 4,301

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً