العادة السيئة

من أعظم الأسباب الدافعة لممارسة العادة السيئة: الوَحدة، وخاصة إن صاحبها الفراغ؛ لأن الخلوة تُهيِّئ الأجواء للوقوع في الذنب، ونذكر هنا نهي النبي صلي الله عليه وسلم أن يبيت الرجل وحده. ... المزيد

لا أستطيع الدراسة

أنا طالبة في مرحلة تحضير رسالة الماجستير في تخصص الاقتصاد:

مشكلتي هي أنني تأخرت في إتمام رسالتي بسبب عدة أمور،

أهمها أنني منذ طفولتي كنت امارس العادة السرية بعد ان تعرضت لتحرش جنسي من قبل احد اقربائي لكنني توقفت عنها من فترة بتوفيق من الله تعالى، حيث اثرت هذه العادة اللعينة علي و تسببت لي في ضعف شخصية و حب العزلة و الخوف من مواجهة الناس اعاني من تأنيب الضمير كثيرا عندما اخطئ في حق شخص تعاملت معه وابدأ في تعذيب نفسي بأقسى الاوصاف،

حتى اصبحت افكر بانني لن استطيع العمل بعد حصولي على الشهادة بسبب عدم قدرتي على التعامل مع الناس كما انني كنت استغرق في احلام اليقظة مما ضيع لي الكثير من الوقت، إضافة الى ان بعض افراد عائلتي في السابق كانو ضد اكمالي للدراسة الجامعية وبالتالي لم اجد منهم المساعدة المعنوية بل بالعكس كانو يعملون على التقليل من قيمة العلم و يحاولون اثبات بأن التوجه الذي يجب على المرأة سلوكه هو الزواج و ان استمراري في الدراسة هو الذي صرف عني الخطاب في حين انه صراحة لم يطلبني شخص للزواج و لم تكن الدراسة هي السبب لم اكن في السابق افكر في الزواج اما الان فانا اخشى ان تتسبب لي دراستي و عملي في المستقبل في عدم زواجي لم اعد اركز في دراستي بسبب هذا الضغط

كما انني اعيش حالة حب و اظن بأن الطرف الاخر يحبني نتعامل مع بعض باحترام،

هو يشغل تفكيري الى ان اصبحت لا أقوم بأداء العبادات الا و أنا أفكر فيه لكني لم أصارحه و لا أنوي مصارحته بحبي له لأنني أرى بأنه تصرف غير لائق و لقد حاولت التوقف عن التفكير فيه لكني لم أستطع

 (المشكلة هي انني مضطرة للتعامل معه اثناء دراستي و لا استطيع التوقف عن مقابلته الا اذا توقفت عن الدراسة )

أريد ان استقيم على طاعة الله و اعيش حياتي و الله راض عني، و الان انا محبطة و أشك بانني سأكمل رسالة تخرجي واصبحت افكر في التوقف عن الدراسة لأتخلص من هذا القلق علما بأن موضوع رسالتي يتطلب التركيز و التفرغ للبحث لم أفلح في الانضباط بتنظيم و قتي فأحيانا لا أرغب في القيام في الصباح باكرا فقط من أجل أن لا يعود لي القلق النفسي و بالتالي اعود للاستغراق في النوم (النوم كمخدر مؤقت)،

الان لم تعد لدي أي دوافع للدراسة عكس ما كنت عليه سابقا كانت همتي عالية كما ان زملائي كلهم اتمو رسائلهم الا انا، و هذا ما زاد من احباطي علما بانني لا اتمنى لهم الا كل خير، أعاني من وسوسة بأن علم الاقتصاد لن يؤجر صاحبه و أنني أثمة بتعلمي هذا العلم بدلا من تعلمي للعلم الشرعي علما بانني بحاجة للمال و بالتالي يتوجب علي الدراسة و العمل لنفع نفسي و عائلتي أرجو منكم مساعدتي للخروج من هذه الحالة فانا اشعر بالضيق و القلق النفسي، و سامحوني على الاطالة، و جزاكم الله عني كل خير.

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آلة وصحبه ومن والاهاسأل الله أن يجعل لك من اسمك نصيبا، فاسمك يبشر بالخير، وطموحك يبشر بالخير، وضميرك الحي يبشر بالخير، ونيتك تبشر بالخير، فأبشري فأنت على خير عظيم! لنناقش معا أهم الإشكاليات التي وردت في رسالتك: ♦ ممارسة العادة ... أكمل القراءة

تنمية الوهم

لا بأس أن تنمي نفسك مهاريًا، وتشجع الآخرين، لكن لا تخدعني وتفهمني أن التنمية البشرية عِلم، لتتكسب من ورائي المال والشهرة الكاذبة بينما أنت فارغٌ إلا من محاضرات الوهم التي ما تلبث أن تذوب فور خروجي من المحاضرة!. ... المزيد

إلف العادة حُجة الخائبين

تعلقوا بإلف العادة وعرف المجتمع ونبذوا كل ما خالفه حتى لو كانت شرائع السماء التي تصحح وتعالج ولا تفسد، حتى أن قلوبهم تشربت الفساد فأصبح هو السيد طالما أنه من إفرازات المجتمع !!!! حُجةٌ واهية قابل بها ضعاف النفوس ومرضى القلوب شرائع السماء ورسل رب العالمين ولا تزال الصورة تتكرر. ... المزيد
Video Thumbnail Play

(06) القاعدة الخامسة – العادة محكّمة

يمكن الرجوع للعادة لبناء الأحكام الشرعية إذا لم يرد الشرع تحديده، ولكن إذا ورد النص عمل بموجبه، فلا يجوز ترك النص والعمل بالعادة.

المدة: 1:07:01

الإرهاق من أي عمل ولو كان صغيرًا

السلام عليكم.
أنا شاب أبلغ من العمر 22 سنة، أشعر دائمًا بالإرهاق والتعب، خصوصًا أسفل الظهر، وأحيانا الخاصرة اليمنى، بالإضافة إلى أوجاع في الأرجل (الفخذين من الخلف والساقين)، مع العلم أن هذه الأوجاع تكون بشكل متقطع، ودائمًا أشعر بقلة الحيل، والتعب من أي عمل أقوم به حتى ولو كان صغيرًا.

وأعاني من الكسل والخمول بشكل كبير، مع العلم أني كنت أمارس الرياضة بشكل كبير في صغري (إلى سن 16) تقريبًا، أما الآن فلا أمارس أي رياضة سوى المشي.

كذلك أمارس العادة السرية بشكل غير منتظم، وفي اليوم مرتين أحيانًا، إلا أنه في الفترة الأخيرة قلَّت رغبتي في ممارستها، وأنا أحاول قدر الإمكان الابتعاد عن كل ما يثير الشهوة.
أرجو أن تفيدوني.

إن هذا الشعور بالكسل والخمول والتعب من القيام بأي عمل حتى ولو كان صغيرًا غير طبيعي لشخص في مثل سنك؛ ولذا فإن هذا يتطلب البحث عن سببٍ لهذا الكسل والتعب والإرهاق.هناك أسباب كثيرة لمثل هذه الأعراض، أذكر منها:- الأمراض المزمنة، مثل أمراض الكلاوي.-فقر الدم وأمراض الدم.-نقص الامتصاص، مثل المرض الزلاقي، ... أكمل القراءة

الاستغفار سبب لقوة البدن

أمارس رياضة كمال الأجسام لتقوية البدن وهدفي هو الجهاد في سبيل الله تعالى.

1- هل الاستغفار يعطي القوة للجسم؟ وما هي الأوقات والعدد التي يجب أن نستغفر فيه الله تعالى؟

2- أرجو منكم أدعية أو أذكاراً لزيادة القوة.

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.قد أحسنت أخي الكريم حين نويت برياضتك تلك النية الحسنة، فإن النية الحسنة تحول العادة إلى عبادة.وأما ما سألت عنه من كون الاستغفار يزيد الإنسان قوة، فالجواب: نعم، قال الله تعالى حكاية عن نبيه هود عليه السلام أنه ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً