تأخير الحج من أجل اصطحاب الزوجة

منذ 2015-12-30
السؤال:

أريد الحج مع زوجتي، ولكن يتوفر معي الآن نفقات الحج وحدي بدونها، فهل إذا أجَّلتُ الحجَّ حتى يتوفَّر معي نفقات الحج معها، يكون عليَّ وِزْر أو إثْم إن أجَّلْتُ الحج لهذا السبب؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:

فقد ذَهَب جمهورُ العلماء إلى أنَّ الحجَّ يجب على الفور، أي في أول أوقات التمكن والاستطاعة؛ لقوله تعالى: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيهِ سَبِيلاً} [آل عمران: 97]، ولقوله تعالى: {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ} [البقرة: 196]، والأمر للفور، ولخبر ابن عبَّاس - رضي الله عنهما - مرفوعًا قال: «تعجّلوا إلى الحج؛ فإنَّ أحدكم لا يدري ما يعْرِض له» (رواه أحمد، وصححه الألباني).

 

وذهب الشّافعية ومحمَّد بن الحسن من الحنفية، وهو المشهور عند المالكية، إلى أنَّ الحجَّ يجب على التَّراخي، لكن جواز التّأخير عندهم مشروط بأمرين: العزم على الفعل في المستقبل، وأن يغلب على الظن السّلامة إلى وقت فعْلِه.

 والراجح هو ما ذَهَب إليه الجمهور: أن الحجَّ يجب فَوْر الاستطاعة.

 قال ابن قُدامة - رحمه الله - في "المغني": "مَن وَجَب عليه الحج وأمكنه فِعْله، وَجَب عليه على الفور، ولَم يجُزْ له تأخيرُه، وبهذا قال أبو حنيفة ومالك، وقال الشافعي: يجب الحج وجوباً موسعاً، وله تأخيره... ولنا قول الله تعالى: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِي عَنِ الْعَالَمِينَ} [آل عمران: 97]، والأمر على الفور، ورُوِي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «مَنْ أَرَادَ الْحَجَّ فَلْيتَعَجَّلْ» (رواه الإمام أحمد، وأبو داود، وابن ماجه)، وفي رواية أحمد وابن ماجه: «فَإِنَّهُ قَدْ يمْرَضُ الْمَرِيضُ، وَتَضِلُّ الضَّالَّةُ، وَتَعْرِضُ الْحَاجَةُ»؛ اهـ.

 وعليه؛ فالذي يجب عليك هو المبادَرة إلى الحج دون تأخير، ولا يلزمك انتظار زوجتك كي تحج معك، لأن الميسور لا يسقط بالمعسور،،

والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 0
  • 4,423

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً