من فاتته خطبة الجمعة، وأدرك الإمام في الصلاة

منذ 2016-01-01
السؤال:

ما حُكم صلاة مَن لَم يحضرْ خطبة صلاة الجمعة؟ وهل يصليها اثنتين أو أربع؟

جزاكم الله خيرًا.

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:

فحضورُ خطبة الجمعة والإنصات لها واجبان، ويحرم الانشغالُ عنها ببيعٍ أو شراء أو نحو ذلك؛ لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ} [الجمعة: 9] الآية.

 قال الإمام القرطبي مفَسِّرًا قوله تعالى: {إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} [الجمعة: 9]؛ "أي: الصلاة، وقيل: الخطبة والمواعظ، قاله سعيد بن جبير.

 قال ابن العربي: والصحيح أنه واجبٌ في الجميع، وأوله الخطبة، وبه قال علماؤنا، إلا عبدالملك بن الماجشون؛ فإنه رآها سُنَّة، والدليل على وُجُوبها أنها تحرّم البيع، ولولا وجوبها ما حرمته؛ لأنَّ المستحب لا يُحَرِّم المباح.

 وإذا قلنا: إن المراد بالذكر الصلاة فالخطبة من الصلاة، والعبد يكون ذاكرًا لله بفعله، كما يكون مسبحًا لله بفعله.

 قال الزمخشري: فإن قلت: كيف يفسر ذكر الله بالخطبة وفيها غير ذلك؟! قلت: ما كان من ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والثناء عليه، وعلى خلفائه الراشدين، وأتقياء المؤمنين، والموعظة والتذكير - فهو في حكم ذكر الله". اهـ.

 وعليه؛ فمَن تعمَّد عدم حضور خطبتي الجمُعة فهو آثمٌ، ولكن صلاتَه مجزئة - إن شاء الله - إنْ أدْرَك مع الإمام ركعة؛ لعموم حديث أبي هريرة، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «مَن أدرك من الصلاة ركعة، فقد أدرك الصلاة»؛ متفق عليه.

 قال الترمذي في "سننه": "والعمل على هذا عن أكثر أهل العلم من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - وغيرهم.

 قالوا: مَن أدْرك ركعة من الجمعة صلَّى إليها أخرى، ومَن أدْركهم جُلُوسًا صلَّى أربعًا، وبه يقول سفيان الثوري، وابن المبارك، والشافعي، وأحمد، وإسحاق".

 وروى النسائي وابن ماجه، عن سالم، عن أبيه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «مَن أدْرَك ركعة من الجمعة أو غيرها، فقد تَمَّتْ صلاتُه»،  

 قال الإمام النووي في "المجموع": "قد ذكرنا أن مذهبنا أنه إن أدرك ركوع الركعة الثانية، أدركها، وإلا فلا، وبه قال أكثر العلماء؛ حكاه ابن المنذر عن ابن مسعود، وابن عمر، وأنس بن مالك، وسعيد بن المسيب والأسود، وعلقمة والحسن البصري، وعروة بن الزبير والنخعي، والزهري ومالك، والأوزاعي والثوري، وأبي يوسف وأحمد واسحق وأبي ثور، قال: وبه أقول.

 وقال عطاء وطاوس ومجاهد ومكحول: من لم يدرك الخطبة صلى أربعًا، وحكى أصحابنا مثله عن عمر بن الخطاب.

 وقال الحكم وحماد وأبو حنيفة من أدرك التشهد مع الإمام، أدرك الجمعة، فيصلى بعد سلام الإمام ركعتين، وتمت جمعته.

 دليلنا الحديث الذى ذكرته عن رواية البخاري". اهـ.

وعليه؛ فمن فاتته خطبة الجمعة وأدرك الإمام في الصلاة، نوى جمعة وصلى ركعتين،،

والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 19
  • 9
  • 220,500

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً