حكم استخدام أجهزة الصدى بالمساجد

منذ 2018-01-08

من أسئلة لقاء الباب المفتوح

السؤال:

يوجد في بعض المساجد الأجهزة الترديد (الصدى) فهل هذا يجوز؟

الإجابة:

هذا يسأل يقول: عن (الصدى) في المساجد. أرى: أنها لا تجوز. فإن كانت تستوجب ترديد الحرف، فعدم الجواز فيها أمر قطعي عندي؛ لأن ترديد الحرف يعني زيادة في كلام الله عز وجل، وقد كره الإمام أحمد وغيره من العلماء قراءة الكسائي لشدة الإدغام فيها أو لطول المد فيها؛ لأن هذا يقتضي أن يكون هناك زيادة على كلام الله عز وجل، لكن إذا كانت لا توجب ترديد الحرف فأرى أيضاً المنع فيها، لكني لا أجزم به جزماً بيناً.

وذلك لأنه ليس المقصود من القرآن الكريم أن يكون كنغمات الأغاني والطبول، المقصود أن يقرأه الإنسان بخشوع، وربما يكون قراءته بدون مكبر الصوت أدعى للخشوع كما هو المشاهد غالباً، وأما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بتزيين الأصوات بالقرآن فالمراد الأصوات التي خلق الله الإنسان عليها، لا بأن يأتي بآلة.

لكن إن اضطر للآلة -لأننا لا نحرمها بل نقول هي من فضل الله- لو كان المسجد واسعاً يحتاج صوتك فيه إلى تكبير فلا بأس، كما هو معروف الآن في المسجد الحرام والمسجد النبوي وغيره من مساجد المسلمين، أما هذا الصوت الذي يسمى (الصدى)؛ فهو إن كان يلزم منه ترديد الحرف فهو حرام ولا إشكال فيه لما فيه من الزيادة على القرآن، وإن كان لا يتضمن ذلك فأنا أيضاً أرى منعه.

  • 14
  • 3
  • 418

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً