كفارة الإفطار في رمضان باﻷكل أو بالزنى

منذ 2018-06-01

يسأل عن كفارة من أفطر في رمضان باﻷكل أو الاستمناء أو شرب الخمر أو بالزنى.

السؤال:

لدي عدة اسئلة تتعلق بموضوع الكفارة:

1- ما كفارة الذي يؤخر قضاء رمضان لرمضان الذي بعده؟

فعلى سبيل المثال: شخص لم يصم لـ 6 سنوات عليه صيام 6 أشهر، إذا تاب هل يدفع الكفارة عن 186 يوم أم أكثر أم كيف يكون الحساب؟

2- ما كفارة إفطار نهار رمضان بغير عذر؟

3- ما كفارة إفطار نهار رمضان بالاستمناء؟

4- ما كفارة إفطار نهار رمضان بالجماع؟

5- ما كفارة إفطار نهار رمضان بالطعام؟

6- ما كفارة من أفطر في نهار رمضان على الحرام كالخمر أو الزنى أو أكل الخنزير والمحرمات؟

7- هل الحديث الذي ينص على أن من أفطر في رمضان لا يقبل منه ولو صام الدهر كله صحيح أم ضعيف؟ وألا يتعارض هذا مع مبدأ المسامحة والعفو والتوبة في الإسلام؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومن والاه، أمَّا بعدُ:

فمن أفطر يومًا في رمضان عمدًا، فقدِ ارتكبَ إثما عظيمًا، ووقع في كبيرة من كبائر الذنوب؛ قال الإمام الذهَبِي في كتاب "الكبائر": "وعند المؤمنين مقرَّر أنَّ من ترك صوم رمضان بلا مرض ولا غرض أنه شرٌّ من الزاني ومدْمِن الخمر، بل يشكون في إسلامه ويظنّون به الزندقة والانحلال" اهـ.

والواجب على من تعمد الإفطار في رمضان، أن يتوبَ إلى الله سبحانه وتعالى توبةً نصوحًا، ويندمَ على ما فات، ويعزِم على عدم العود، وأن يقضيَ الأيام التي أفطرها.

فإن كان الإفطارُ عاريًا عن الجماع، سواء بالاستمناء أو شرب الخمر، أو غير ذلك مما ذكره السائل- فلا الكفَّارة، وإنما يقضي يومًا بدلاً من ذلك اليوم؛ لأن الأصلَ عدم الكفارة، إلا فيما ورد به الشرع وهو تعمد الجماع في نهار رمضان.

وأما إن كان الإفطار بسبب الجماع فتجب الكفَّارة عن كل يوم على كلا الزوجين، إن كانت الزوجة إن كانت مطاوعة لك وأما إذا كانت مكرَهَةً، فليس عليها كفَّارة.

كما تجب الكفارة أيضًا إن كان الإفطار بالزنا.

وكفَّارة الجماع عِتقُ رقبة، فإن لم تجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم تستطعْ فإطعام ستين مسكيناً مما تَطْعَمُه - أي من طعام أهل البلد - لما رواه الشيخان من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أنه قال: "بينما نحن جلوس عند النبي - صلى الله عليه وسلم - إذ جاءه رجل فقال: يا رسول الله هلَكْتُ، قال: «ما لك؟» قال: وقعت على امرأتي وأنا صائم، فقال صلى الله عليه وسلم: «هل تجد رقبة تعتقها؟» قال: لا، قال: «فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا، فقال: «فهل تجِدُ إطعامَ ستّينَ مسكينًا؟» قال: لا، قال: فمكث النبي - صلى الله عليه وسلم - فبينما نحن على ذلك أُتي النبيُّ صلى الله عليه بِعَرَق فيه تمر – والعَرَقُ: المكتل - فقال: «أين السائل؟» فقال: أنا، فقال: «خذه فتصدَّق به»... إلى آخر الحديث"؛ واللفظ للبخاري.

أما الحديث المشار إليه، فرواه أحمد والترمذي وأبو داود وابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أفطر يوما من رمضان من غير رخصة ولا مرض، لم يقض عنه صوم الدهر كله وإن صامه»، الحديث أشار البخاري لضعفه، وضعفه ابن خزيمة في "صحيحه"، والمنذري والبغوي والذهبي الحافظ ابن حجر، وذكر له عللاً، منها الاضطراب والجهالة والانقطاع،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 6
  • 2
  • 70,568

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً