هل يدخل الجن الجنة؟

منذ 2018-07-24

هل يد.خل الجن الجنة. ام الجنة للإنس فقط؟

السؤال:

هل يد.خل الجن الجنة. ام الجنة للإنس فقط؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإن عمومات الكتاب والسنة قد دلت على أن مؤمني الجن يدخلون الجنة، فالله تعالى وعد كل من آمن وعمل صالحًا بدخول الجنة، وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا}، قال تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ}، والخطاب عام للمؤمنين من الجن والإنس، فامتن الله على المؤمنين بجزاء الجنة، فدل على أنهم ينالون ما امتن به عليهم إذا آمنوا.

ومن تأمل سورة الجن علم أن منهم المؤمنين، والمؤمن في الجنة، وقد قص الله علينا نبأهم في سورة الأحقاف فقال سبحانه: {وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ* قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ* يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} [الأحقاف: 29 - 31]، والآيات صريحة في أن من أجاب الداعي وآمن بالله جوزي بمغفرة الذنوب والإجارة من العذاب، وهذا يستلزم دخول الجنة يقينًا، لأنه ليس في الآخرة إلا الجنة أو النار، فمن أجير من النار دخل الجنة.

قال في "المبدع"(2/ 68):

"الجن مكلفون في الجملة؛ يدخل كافرهم النار، ومؤمنهم الجنة، لا أنه تصير ترابًا كالبهائم، وثوابه النجاة من النار، وهم في الجنة كغيرهم بقدر ثوابهم، خلافًا لمن قال: لا يأكلون، ولا يشربون فيها، أو أنهم في ربض الجنة. وقال ابن حامد: هم كالإنس في التكليف، والعبادات، وفي النوادر تنعقد الجمعة والجماعة بالملائكة، وبمسلمي الجن؛ وهو موجود زمن النبوة، والمراد في الجمعة من لزمته كما هو ظاهر كلام ابن حامد، فإن المذهب لا ينعقد بآدمي لا تلزمه، كمسافر وصبي. فهنا أولى" ا. هـ

وممن أطال النفس جدًا في هذه المسألة شيخ الإسلام ابن تيمية في رسالته "إيضاح الدلالة في عموم الرسالة" وهي في "مجموع الفتاوى" وقال فيها (19/ 38):

"وكافرهم معذب في الآخرة باتفاق العلماء، وأما مؤمنهم فجمهور العلماء على أنه في الجنة، وقد روي: أنهم يكونون في ربض الجنة تراهم الإنس من حيث لا يرونهم، وهذا القول- يقصد القول الأول - مأثور عن مالك والشافعي وأحمد وأبي يوسف ومحمد.

وقيل: إن ثوابهم النجاة من النار وهو مأثور عن أبي حنيفة.

وقد احتج الجمهور بقوله: {لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ} [الرحمن: 56]، قالوا: فدل ذلك على تأتي الطمث منهم؛ لأن طمث الحور العين إنما يكون في الجنة". اهـ.

وقال في "النبوات"(2/ 1010):

وأما مؤمنوهم: فأكثر العلماء على أنهم يدخلون الجنة. وقال طائفة: بل يصيرون تراباً كالدوابّ، والأول أصحّ، وهو قول الأوزاعي، وابن أبي ليلى، وأبي يوسف، ومحمد، ونقل ذلك عن مالك، والشافعي، وأحمد بن حنبل، وهو قول أصحابهم".

وقال الهيتمي في "الفتاوى الحديثية"(ص: 90):

"وهم مكلفون قطعًا، ومن ثم وعدوا بمغفرة الذنوب والإجارة من عذاب أليم في الآية التي في السؤال- يقصد آية سورة الأحقاف - وتوعدوا بالعقاب، {يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ} [الأنعام: 130].

ومن قال: إنهم من أولاد الجان فالمطبع منهم يدخل الجنة بغير خلاف من أصحاب هذا المذهب، وظواهر الآي تقتضي دخولهم، كقوله تعالى: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ} [الزلزلة: 7]، {انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [التوبة: 41]، {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا} [الكهف: 30]، {وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ} [غافر: 40].

فعلى القول بالأخذ بالعموم في النصوص ما لم يرد مخصص وهو مذهب أكثر الفقهاء، تكون هذه النصوص مقتضية لدخولهم الجنة". هـ.

وعليه، فمؤمنو الجن يدخلون الجنة؛ لإجماع العلماء على تكليفهم، ويثابون على الطاعة، ولا ثواب في الآخرة إلا الجنة،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 6
  • 0
  • 38,804

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً