السفساري التونسي

منذ 2018-08-06

هل يعد السفساري التونسي لباسا شرعيا وهل يمكنني إرتداءه لأستتر به أم أنه غير ساتر علما وأن جداتنا لم يكن يبرحن البيت بدونه وهو نوع من الحجاب

السؤال:

هل يعد السفساري التونسي لباسا شرعيا وهل يمكنني إرتداءه لأستتر به أم أنه غير ساتر علما وأن جداتنا لم يكن يبرحن البيت بدونه وهو نوع من الحجاب

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رَسُول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:

فإن الشارع الحكيم لم يفرض على المسلمة صورة أو هيئة معينة للحجاب، وإنما وضع له ضوابط، فكل لباس توفرت فيه تلك الضوابط فهو حجاب شرعي.

وهذه الضوابط هي: ستر جميع الجسد بالثياب الفضفاضة غير الضيقة، وألا يكون اللباس زينة في نفسه؛ حتى لا يلفت أنظار الرجال، وأن يكون صفيقا لا يظهر البشرة، فضفاضاً لا يصف حجم الأعضاء؛ لأن الغاية هي الستر، ولا يشبه لباس الرجال، ولا يشبه لباس الفاجرات ولا الكفارات، ولا يكون لباس شهرة، مع ترك التعطر عند الخروج من البيت.

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [الأحزاب: 59]، وقال سبحانه: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ [النور: 31]

وروى مسلم عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا»

فأمر الله بستر جميع زينة المرأة وعدم إظهار شيء منها أمام الأجانب إلا ما ظهر بغير قصد، ما لا يمكن إخفاؤه كالثياب.

إذا تقرر هذا؛ فإن السفساري التونسي كغيره من الأكسية يصلح كحجاب شرعي إن التزمت الفتيات والنساء بتطبيق شروط الحجاب فيه، فإن لم تتوفر ضوابط الحجاب، كما يفعله بعض الفتيات، فلا يجوز حينئذ،، والله أعلم.

 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 2
  • 16,108

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً