هل تقبل توبتي بعد الشرك؟

منذ 2019-03-13

الكفر لا يقع بالوساوس، ولا بعدم قصد الفعل أو القول، ولا بسبق اللسان، فكل هذا لا يضر.

السؤال:

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته 1- انا قبل فترة قلت كيف يكون سب النبي فقلت انه يكون الاستهزاء باسمه وقلت اسمه اي نطقت به جهرا باستهزاء وبطريقة معينة ولا اتذكر هل ضحكت ام لا فهل انا بهذا اكون قد ارتديت عن الاسلام؟ 2- وقبل قليل انا استعذ بالله كل الوقت توقفت للثواني وأحسست اني سببت النبي جهرا وفعلا قد اكون كذلك لكن انا كنت تحت تأثير الوساوس فهل احاسب ؟ 3- وهل يجب علي الذهاب للقاضي الان ؟ ارجو منك الرد على كل سؤال بجواب فأنا كما تعلم لست كبير في العمر أصغر من 20 وأحس انني سأعيش حياة وأنا مطرود من الملة ارجوك ريحني

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ عَلَى رسولِ اللهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فالذي يظهر من رسالة الأخ السائل أنه مبتلى بالوسوسة، فالشيطان يحزنه بوسوسة وقوعة في الكفر، والعلاج الناجع هو الاستعاذْة بالله تعالى  منه، وصدق اللجوء، وقطع الوساوس جملة وعدم الاسترسال معها، كما يجب أن يعلم الفرق بين قصد الكلام وعدم قصده، وأن من سبق لسانه وتكلم بما يدل على السب دون قصدٍ الكلام، ولا قصد السب-: فهذا لا يكفر ولا يؤاخذ بما تكلم به. 

والحاصل أن الكفر لا يقع بالوساوس، ولا بعدم قصد الفعل أو القول، ولا بسبق اللسان فكل هذا لا يضر ، ويدخل في عموم قوله تعالى: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ } [المائدة: 89]، وقال تعالى {مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا} [النحل: 106، إن من تكلم بكلمة الكفر طوعًا فقد شرح بها، وأن من لم يقصد القول ولا الفعل كحال المكره والموسوس وغيرهما فلا يكفر.

ومن تكلم بكلمة الكفر طوعًا فقد شرح بها صدرًا، ومن رضي بالكفر أو نطق بكلمة الكفر قاصدًا لها فقد كفر؛ قال تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ} [محمد: 28]، وقال تعالى:  {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ* لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ } [التوبة: 65، 66] 

إذا تقرر هذا، فلا يجب على السائل الذهاب للقاضي، ولا يقع الكفر منه، وإنما عليه السعي في علاج الوساوس بقطعها، وعدم الاسترسال معها، وقطع الخطرات، وقراءة القرآن بتدبر، والحافظة على الأعمال الصالحة،، والله أعلم. 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 0
  • 7,061

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً