ما حكم تسميه اسم تمارا / تمارة في الاسلام؟

منذ 2019-04-08

فلا بأس من تسمية المواليد الإناث به، غير أنه إن اشتهر تسمي بعض النساء الفاسقات أو الفاجرات به، فالأفضل حينئذ عدم التسمي به.

السؤال:

احترت كثيرا في اخيتار الاسم لمولودتي الكبيرة باذن الله و ارتاح قلبي في حاليا لهذا الاسم ولكن قرات كثيرا عن الاسم و استقرت الامور علي اختلاف العلماء في التسميه من ناحيه نه ينتمي الي اسماء مشاهير من غير المسلمين او انه اسم سامي من الغرب

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:

فما تعرفه عن اسم تمارة أنه لا يشتمل معنى سيِّئ، أو شعار كفر يتنافَى مع الدِّين أو الأخلاق، كما أنه لا يختص بالكفار، فليس اسمًا دينيًا.

فاسم تامر، ويعني نخيل البلح أو التمر، أو شجرة النخيل، وقد قيل إن جذر الاسم لا يختص بلغة، وهو في العربية اليابس من ثمر النخل.

إذا تقرر هذا؛ فلا بأس من تسمية المواليد الإناث به، غير أنه إن اشتهر تسمي بعض النساء الفاسقات أو الفاجرات به، فالأفضل حينئذ عدم التسمي به، مخافة أن يكون اعتزازاً أو إعجاباً بهن، لأن هذا ينافى مع إنكار المنكر، والذي أقل أحواله كره القلب لما عليه أهل الباطل والمجون،، والله أعلم.

 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 3
  • 0
  • 9,421

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً