ماذا أفعل لتيسير أمور الزواج؟

منذ 2019-05-05

أكثر ما يعين على تقبل ذلك والصبر عليه، اليقين أنَّ ذلك من قدر الله تعالى، وقضاؤه وقدره عدل كله ورحمة.

السؤال:

ماذا افعل لتيسير الأمور الزواج

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ عَلَى رسولِ اللهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فلا يخفى أن الزَّوج رِزقٌ، يسوقُه الله – تعالى - إلى المرأة، وله أجلٌ لا يتقدَّم ولا يتأخَّر، وتَّأخير الزواج يكون فيه مصالح وحِكَم، لا يُدركها إلا الله - سبحانه وتعالى - قال - عز وجل -: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216].

وأكثر ما يعين على تقبل ذلك والصبر عليه، اليقين أنَّ ذلك من قدر الله تعالى، وقضاؤه وقدره عدل كله ورحمة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ماض في حكمك، عدل في قضاؤك"، فالله سبحانه قدَّر مقادير الخلائق قبل أن يخلقَ السموات والأرض بخمسين ألف سنة؛ كما ورد في صحيح مسلم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "كتب اللهُ مقاديرَ الخلائق قبل أن يخلق الخلق بخمسين ألف سنة"، وفي "سنن أبي داود" و"الترمذي": أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إنَّ أول ما خَلَقَ القلم، فقال له: اكتبْ، قال: وما أكتبُ يا ربِّ؟ قال: اكتبْ مقاديرَ كلِّ شيءٍ حتى تقوم الساعة".

وفي حديث مسلم: "كلُّ شيءٍ بقَدَرٍ، حتى العَجْز والكَيْس".

فكل ما يعمله الإنسان وما يحدث له فهو مقدَّر قبل ميلاده، سواء كان زواجًا أم غير ذلك.

أما أدعية تأخر الزواج، فلا أعلم حديثًا صحيحًا، وإنما الطريقُ لتيْسير الزواج وتعجيلِه – يَكونُ بأمر منها:

صدق اللجوء إلى الله – تعالى - بالدُّعاء مع تحري أوقات الإجابة، ولزوم الطاعة لله - عزَّ وجلَّ - وتجنُّب المعاصي.

فالدُعاء مع تيقن الإجابة بِما ورد من أدعيةٍ بشأْنِ طلَبِ العَوْنِ والتَّوفيق، وتَيْسير العسير، وبما لم يرد مثل: "اللَّهُمَّ لا سَهْلَ إلا ما جَعَلْتَهُ سهْلاً، وأنْتَ تَجْعَلُ الحَزْنَ سهلاً إذا شِئْتَ"، "يا حيُّ يا قيُّوم بِرَحْمَتِك أسْتَغِيث، أَصْلِحْ لي شأْنِي كُلَّه، ولا تَكِلْني إلى نَفْسِي طَرْفَةَ عَين"، وغيرها.

منها: التَّوبة النَّصوح، وكثرة الاستغفار؛ فما نزل بلاءٌ إلا بذنبٍ، ولا رُفِعَ إلا بتوبة؛ قال – تعالى -:{وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ} [هود: 3]، قال تعالى على لسان نبي الله نوح عليه السلام {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارً} [نوح: 10-12].

ومنها: الاعتِصَامُ بِالله – تعالى - والإكثار من ذِكْرِه وشُكْرِه، والتقرُّب إليه بِطاعَتِه ومَرْضاته، قال الله – تعالى -: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا} [الطلاق: 2]، مع اتقاء المعاصي والذُّنوب، فإنَّها الَّتي تُعَسِّر على الإنسان في الحياةِ أُمُورَه، وتكونُ سببًا في معاناته.

منها: عرضهن على صاحب الدِّين والخُلُق، وليس في هذا حرجٌ، بل هو من هَدْيِ السَّلف؛ قال – تعالى - على لسان العبد الصالح لموسى: {قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} [القصص: 27]، وتوجد مواقع ومجموعات متخصصة في التزويج يشرف عليها أناس مأمونون في دينهم،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 0
  • 23,407

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً