هل يقع الكفر بالخواطر الكفرية

منذ 2020-06-11
السؤال:

السوال الاول : بعض الاحيان وانا في حالة غضب شديد يأتيني سب في نفسي في ذات الله جل جلاله من دون نطق حروف وتأتيني خواطر وبعض الاحيان استرسل فيها هل الاسترسال بدون نطق حروف يعني اني خرجت عن الاسلام ؟ السوال الثاني : بعض الاحيان حينما يقرأ القرآن احد القراء يأتيني ضحك وتشكيك غصباً عني احاول اهرب من هذا الشيء لا استطيع ويأتيني بعدها ندم شديد على هذا الشيء ما الحل

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن من رحمة أن الله تعالى بعباده أنه لا يؤاخِذُ بما يَقَعُ في القلب من الوَسَاوس مهما عظُمت؛ لأن ذلك ليس داخلًا تحت الاختيار، ولا الكسب، وإنما هو من أُلْقِيَاتِ الشيطان، ولذلك؛ جعلها الشارعُ الحكيمُ عفوًا، فالكفر لا يقع بمجرد تحديث النفس به، أو التفكير فيه، ما لم يُتلفظ به باتفاق العلماء؛ ففي الصحيحينمن حديث أبى هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إن الله عز وجل تجاوز لأمتي ما وسوست به وحدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم به".

 وأخرجه النسائي والترمذي بلفظ: "إن الله تجاوز لأمتي عما حدثت به نفسها ما لم تتكلم به أو تعمل"؛ قال الترمذي: "والعمل على هذا عند أهل العلم، أن الرجل إذا حدث نفسه بالطلاق لم يكن شيءٌُ حتى يتكلم به".

والدواءُ الناجعُ لهذا الداء لعلاج تلك الوساوس ، هو الإعراض عنها جملة، وقطعها وعدم الاسترسال معها أو الالتفات إليها؛ وهو ما وصى به النبي  - صلى الله عليه وسلم – فيما رواه الشيخان عن أبي هريرة قال: قال رسول الله: "يأتي الشَّيطانُ أحدَكُم فيقول: مَنْ خَلَقَ كذا من خلق كذا؟ حتَّى يقول : مَنْ خَلَقَ ربَّك؟ فإذا بلغَه فليَسْتَعِذْ بِالله وليَنْتَهِ"؛ والمعنى: إذا عَرَضَ له الوِسواسُ، فيلْجأْ إلى الله - تعالى - في دفعِ شرِّه، وليُعرضْ عن الفكر في ذلك، ولْيَعلمْ أن هذا الخاطر من وسوسةِ الشيطان، وهو إنما يسعى بالفساد، والإغراء؛ فلْيُعرِضْ عن الإصغاء إلى وسوسته، ولْيُبادرْ إلى قطعِها بالاشتغال بغيرها؛ قالهُ الإمامُ النوويُّ في "شرح صحيح مسلم".

ولمزيد أهمية يراجع: الله أكبر، الحمدلله الذي ردَّ كيده إلى الوسوسة،، وما أحيل عليها فيها،، والله أعلم.

 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 8
  • 1
  • 3,419

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً