هل يجوز إرسال المصحف بالبريد إلى بلاد الكفار

منذ 2020-06-18

هل يجوز إرسال القرآن الكريم إلى بلاد الغالب على أهلها الكفر.

السؤال:

أنا مسئول عن بريد الموسم، ويوجد في هذه البلدة المغتربون وغيرهم، فيأتون أحيانًا بظروف وفي داخل الظروف مصحف متوسط الحجم، ويريدون إرسالها إلى بلاد غير عربية والغالب على أهلها الكفر... فهل يجوز إرسال القرآن الكريم إلى هذه البلاد مع العلم أنه ورد في "البخاري" عن ابن عمر رضي الله عنهما: «أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى أَنْ يُسَافَرَ بِالْقُرْآنِ إِلَى أَرْضِ الْعَدُوِّ».
 

الإجابة:

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه، وبعد:

إذا كان المرسَلُ إليه المصحف مسلمًا فلا حرج في إرساله، سواء كان البلد عربيًا أو غير عربي، وسواء كان أهلها مسلمين أم غير مسلمين؛ لأنه والحال ما ذكر لا تناله أيدي الكفار؛ لأنه لم يرسل إليهم ولا خطر عليه منهم، إلا إذا كان البلد الذي فيه المسلم المرسل إليه المصحف بلدًا حربيًّا، أو لا يؤمن على المصحف من أخذ الكفار له من يد المرسل إليه أو من موزع البريد، فإنه يمنع إرسال المصحف إليه عملًا بالحديث الصحيح المذكور في السؤال.

 

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

«فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء»

هيئة كبار العلماء بالسعودية

مجموعة من كبار العلماء البارزين

  • 1
  • 0
  • 660

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً