هل يدخل العمل في أصل الإيمان ؟

منذ 2021-10-15
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي - حفظكم الله ورعاكم - عن قول البعض بدخول العمل في أصل الإيمان بحيث لو تلفَّظَ المرء بالشهادتين ثم لم يأت بأي عمل صار كافِرًا، فهل هذا القول منِ اعتقاد أهل السنة؟ وهل قال به أحد من السلف؟ أم هو قول مستحدث بدعي؟

ونرجو منكم - حفظكم الله تعالى - توضيح الإجابة وذكر من خالف هذا الرأي من علماء السلف، فإني قد أوذيت لإنكاري تلك المقالة ورميت بالإرجاء ممن تعصب لهذا القول
و جزاكم الله خيرا

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمَّا بعد:

فالإيمان لغةً: التصديق، واصطلاحًا: قولٌ باللسان، وتصديقٌ بالجنان (القلب)، وعَمَلٌ بالأركان - يعني عمل الجوارح، وهذا قول جميع السَّلف.  

- قال الإمام أحمد بن حنبل: "الإيمان قولٌ وعَمَلٌ، يزيد وينقص".

- وقال الإمام الشافعيُّ: "وكان الإجماع من الصحابة والتابعين مِنْ بعدهم مِمَّنْ أدْرَكْنا: أن الإيمان قولٌ، وعملٌ، ونيَّةٌ، لا يُجْزِئُ واحدٌ منَ الثَّلاثة عن الآخر" كما في شرح أصول اعتقاد أهل السُّنَّة لِلالَكائي.

- وقال الإمام إسماعيل الصابوني - رحمه الله -: "ومن مذهب أهل الحديث أنَّ الإيمانَ قولٌ وعَمَلٌ ومعرفةٌ؛ يزيد بالطاعة، ويَنْقُص بالمعصية".

- وقال الإمام ابن بطَّال المالكي رحمه الله: "مذهب أهل السنة من سَلَفِ الأُمَّة وخلفها: أنَّ الإيمان قول وعمل؛ يزيد وينقص، والحُجَّة على زيادته ونُقْصَانِه: ما أورده البخاري في كتاب الله من ذكر الزيادة في الإيمان، وبيان ذلك أنه مَنْ لم تَحْصُلْ له بذلك الزيادة فإيمانه أَنْقَصُ مِنْ إيمان مَنْ حَصَلَتْ له".  

- وقال الحافظ أبو عمر بن عبد البر - رحمه الله -: "أجْمَعَ أهلُ الفِقْهِ والحديث على أنَّ الإيمان قَوْلٌ وعَمَلٌ؛ ولا عَمَلَ إلا بِنِيَّةٍ، والإيمان عندهم يزيد بالطاعة، وينْقُصُ بالمعصية، والطاعات كُلُّها عندهم إيمان".

- وقال الإمام البغويُّ - رحمه الله -: "اتَّفَقَت الصحابةُ والتابعون فَمَنْ بَعْدَهُمْ من علماء السنة على أنَّ الأعمالَ مِنَ الإيمانِ .. وقالوا إنَّ الإيمان قول وعمل وعقيدة؛ يَزِيدُ بالطاعة، ويَنْقُصُ بالمعصية على ما نَطَقَ به القرآن في الزيادة، وجاء في الحديث بالنُّقصان في وصف النساء".

- وقال الإمام قوام السُّنَّة الأصفهاني - رحمه الله -: "الإيمان في الشرع عبارة عن جميع الطاعات الظاهرة والباطنة" .... وقال: "قال علماء السلف: .. والإيمان قول وعمل ونية؛ يزيد وينقص، زِيادَتُه البِرُّ والتَّقْوَى، ونُقْصَانُهُ الفُسوقُ والفُجورُ".

- وقال الشَّيْخُ عَبْدُ القادر الجيلاني - رحمه الله -: "ونعتقد أنَّ الإيمانَ قولٌ باللسان، ومعرفةٌ بالجنان، وعَمَلٌ بالأركان".

- وقال الحافظ عبد الغني المقدسي - رحمه الله -: "الإيمانُ قولٌ وعَمَلٌ ونيَّةٌ؛ يزيد بالطاعة ويَنْقُصُ بالمَعْصِيَةِ".

- وقال الإمامُ ابنُ قُدامةَ المَقْدِسِيُّ - رحمه الله -: "الإيمان قولٌ باللسانِ، وعَمَلٌ بِالأرْكانِ، وعَقْدٌ بِالجَنان؛ يَزِيدُ بِالطَّاعَةِ وَيَنْقُصُ بِالعصيان".

- وقال الإمام النووي - رحمه الله -: "قال عبد الرزاق: سمِعْتُ مَنْ أدْرَكْتُ مِنْ شُيُوخِنَا وأصحابِنَا: سفيانَ الثوريَّ، ومالكَ بنَ أنسٍ، وعبيدالله بن عمر، والأوزاعي، ومعمر بن راشد، وابنَ جُرَيْحٍ، وسفيان بن عيينة، يقولون: الإيمانُ قول وعمل؛ يزيد وينقص. وهذا قول ابن مسعود، وحذيفة، والنخعي، والحسن البصري، وعطاءٍ، وطاوس، ومجاهد، وعبد الله بن المبارك؛ فالمعنى الذي يستحق به العبد المدح والولايةَ من المؤمنين هو إتيانه بهذه الأمور الثلاثة: التصديق بالقلب، والإقرار باللسان، والعمل بالجوارح" ..... وقال: "إنَّ الطاعات تُسمَّى إيمانًا ودينًا، وإذا ثبت هذا علمنا أن من كثرت عبادته زاد إيمانه ودينه، ومَنْ نَقَصَتْ عبادته نَقَصَ دينه".

- وقال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في العقيدة الواسطية "ومن أصول أهل السنة: أنَّ الدِّينَ والإيمانَ قولٌ وعَمَلٌ؛ قول القلب واللسان، وعمل القلب واللسان والجوارح، وأنَّ الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية".

- وقال: "ولهذا كان القول: إن الإيمان قولٌ وعَمَلٌ - عند أهل السنة - من شعائر السنة، وحكى غير واحد الإجماع على ذلك".

- وقال في كتاب الإيمان أيضًا: "وأصل الإيمان في القلب، وهو قول القلب وعمله، وهو إقرار بالتصديق والحب والانقياد. وما كان في القلب فلابد أن يظهر موجبه ومقتضاه على الجوارح، وإذا لم يعمل بموجبه ومقتضاه دلَّ على عدمِه أو ضعفه. ولهذا كانت الأعمال الظاهرة مِنْ مُوجِبِ إيمان القلب ومقتضاه، وهي تصديقٌ لِما في القلب ودليل عليه وشاهد له، وهي شعبة من الإيمان المطلق وبعضٌ له".

- وقال الإمام الحافِظُ ابْنُ القَيِّمِ - رحمه الله -: "حقيقة الإيمان مركبة من قول وعمل. والقول قسمان: قول القلب، وهو الاعتقاد، وقول اللسان، وهو التكلم بكلمة الإسلام، والعمل قسمان: عمل القلب، وهو نيته وإخلاصه، وعمل الجوارح؛ فإذا زالت هذه الأربعة، زال الإيمان بكماله، وإذا زال تصديق القلب، لم تنفع بقية الأجزاء".

- قال شيخ الإسلام - رحمه الله - في كتاب الإيمان: "ومن هذا الباب أقوال السلف وأئمة السنة في تفسير الإيمان، فتارة يقولون: هو قول وعمل، وتارة يقولون: هو قول وعمل ونية، وتارة يقولون: هو قول وعمل ونية واتباع سنة، وتارة يقولون: قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح، وكل هذا صحيح".

- وقال العلاَّمةُ ابْنُ أَبِي العِزِّ الحَنَفِيُّ - رحمه الله -: "اخْتَلَفَ النَّاسُ فيما يقع عليه اسم الإيمان اختلافًا كثيرًا: فَذَهَبَ مالِكٌ والشَّافِعِيُّ وأحمد والأوزاعي وإسحاق بن راهويه، وسائر أهل الحديث، وأهل المدينة رحِمَهُمُ الله، وأهل الظاهر، وجماعة من المتكلمين: إلى أنه تصديق بالجنان، وإقرارٌ بِاللِّسانِ وعَمَلٌ بِالأركان".

- وقال الإمامُ ابْنُ رَجَبٍ الحَنْبَلِيُّ - رحمه الله - في شرحه لقول البخارِيِّ: الإيمان قولٌ وعَمَلٌ: "وأكثر العلماء قالوا: هو قول وعَمَلٌ. وهذا كُلُّهُ إجْماعٌ من السَّلَفِ وعلماءِ أهل الحديث، وقد حَكَى الشَّافِعِيُّ إجماع الصحابة والتابعين عليه، وحَكَى أبو ثَوْرٍ الإجماع عليه أيضًا".

وقد اهتم أئمة الإسلام - قديمًا وحديثًا - بِبَيان بُطْلانِ مذهب مَنْ قال بأن الإيمان قولٌ دون عمل، واهتمّوا بالرَّدّ على أصحاب هذا المذهب وجعلوا لهذه المسألة بابًا خاصًّا في كتب العقائد، بل ألفوا فيها مؤلفاتٍ مستقِلَّة، كما فعل شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله – وغيْرُه؛ فقال - رحمه الله -: "والسلف اشتَدَّ نكيرُهم على المرجئة لمَّا أخرجوا العمل من الإيمان، ولا رَيْبَ أَنَّ قَوْلَهم بتساوِي إيمانِ النَّاسِ مِنْ أَفْحَشِ الخَطَأِ، بَلْ لا يَتَسَاوَى النَّاس في التصديق، ولا في الحبِّ، ولا في الخشيةِ، ولا في العلم، بل يَتَفَاضَلُونَ مِنْ وُجُوهٍ كثيرة".

 وقال رحمه الله: "وقدْ عَدَلَتِ المُرْجِئَةُ في هذا الأصل عَنْ بيانِ الكتاب والسُّنَّة وأقوال الصحابة والتابِعِينَ لهم بإحسانٍ، واعتمدوا على رأْيِهِمْ وعلى ما تَأَوَّلُوهُ بِفَهْمِهِمْ لِلُّغة، وهذا طريق أهل البدع" اهـ.

وقدِ استدلَّ السَّلَفُ على أنَّ الأعمالَ داخلةٌ في حقيقة الإيمان بأَدِلَّةٍ يَضِيق بها المقام، نشير لبعضها ولِمَنْ أراد الاستزادة فَلْيُرَاجِعْ كتب العقائد كالإيمان لشيخ الإسلام:

 - قوله تعالى: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ} [البقرة: 143] فقد أجمع أهل العلم على أن المراد بإلإيمان في الآية هو الصلاة.

 - وقوله تعالى {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال: 2]: 

- وقوله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ} [المؤمنون: 1- 9].

- وقوله الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((الإيمانُ بِضْعٌ وسِتُّونَ شُعْبةً أعلاها قَوْلُ لا إِلَهَ إلاَّ اللهُ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّريقِ، والحياءُ شُعْبَةٌ منَ الإيمان))؛ رواه البخاري، ومسلمٌ بلفظ سبعون.

أمَّا قول الحافظ ابن حجر في "فتح الباري": "إنَّ الأعمالَ شرطٌ في كماله"، وقوله: "... أمَّا بالنَّظر إلى ما عِنْدَنَا - أي في أحكام الدنيا - فالإيمانُ هو الإقرار فَقَطْ؛ فَمَنْ أَقَرَّ أُجْرِيَتْ عليه الأحكامُ في الدُّنيا، ولم يُحْكَم عليه بكفرٍ إلاَّ إِنِ اقترنَ به فِعلٌ يدلُّ على كُفْرِهِ كالسُّجود للصَّنم".

** فهذا القول هو قول المرجئة ولَيْسَ قَوْلَ أهْلِ السُّنَّةِ.   

قال شيخ الإسلام - رحمه الله -: "بل كُلُّ مَنْ تأمَّل ما تقوله الخوارج والمرجئة في معنى الإيمان، عَلِمَ بالاضطرار أنَّهُ مُخالفٌ للرسول، ويعلم بالاضطرار أنَّ طاعَةَ الله ورسوله من تمام الإيمان، وأنه لم يكن يجعل كُلَّ مَنْ أَذْنَبَ ذنبًا كافرًا. ويعلم أنه لو قُدِّرَ أنَّ قومًا قالوا للنَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم -: نَحنُ نُؤمن بما جئتنا به بقلوبنا من غير شك ونُقِرُّ بألسنتنا بالشهادتين، إلا أنا لا نُطيعك في شيء ممَّا أَمَرْتَ به ونَهَيْتَ عنه، فلا نصلي ولا نَحُجُّ، ولا نَصْدُقُ الحديثَ، ولا نؤدي الأمانة، ولا نفي بالعهد، ولا نصل الرحم، ولا نفعل شيئًا منَ الخير الذي أمرت به. وَنَشْرَبُ الخَمْرَ، وننكح ذوات المحارم بالزنا الظاهر، ونقتل مَنْ قدرنا عليه مِنْ أصحابك وأمَّتِكَ، ونأخذ أموالهم، بل نقتلك أيضًا ونُقاتلك مع أعدائك. هل كانَ يَتَوَهَّمُ عاقِلٌ أنَّ النَّبيَّ - صلى الله عليه وسلم - يقول لهم: أَنْتُمْ مُؤْمِنُونَ كاملو الإيمان، وأنتم أهل شفاعتي يوم القيامة، ويرجى لكم أن لا يدخل أحد منكم النار، بل كل مسلم يعلم بالاضطرار أنه يقول لهم: أَنْتُمْ أكْفَرُ النَّاسِ بِمَا جِئْتُ به، ويضرب رقابهم إن لم يتوبوا من ذلك" انتهى.

- وقال أيضًا: "فلفظ الإيمان إذا أُطْلِقَ في القرآن والسنة يُراد به ما يراد بِلَفْظِ البِرِّ وبِلَفْظِ التقوى وبلفظ الدين كما تقدم. فإنَّ النَّبِيَّ - صلى اللَّهُ عليه وسلم - بيَّن أنَّ الإيمان بِضْعٌ وسَبْعُونَ شُعبةً، أَفْضلُها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطةُ الأذى عن الطريق، فكانَ كُلُّ ما يُحِبُّه الله يدخُلُ في اسْمِ الإيمان. وكذلك لفْظُ البِرِّ يدخل فيه جميع ذلك إذا أُطلق، وكذلك لفظُ التَّقْوَى، وكذلك الدِّين أوِ الإسلام . وكذلك رُوي أنهم سألوا عن الإيمان، فأنزل الله هذه الآية: {لَيْسَ البِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ} [ البقرة: 177]..... إلى أن قال: والمقصود هنا أنه لم يثبت المدح إلا على إيمان معه عَمَل، لا على إيمان خال عن عمل".

وممَّا سَبَقَ يَتَبَيَّنُ أنَّ ما أنْكَرَهُ الأَخُ السائل هو قول عامَّةِ السلف منَ الصحابة والتابعين، والأئمة المتبعين، وهو قول أَئِمَّةِ أهل السنة المعاصرين؛ كالعلاَّمة ابْنِ بازٍ وَالعُثَيْمينَ وابْنِ جِبرينَ وغيرِهِمْ، ولم يُخَالِفْهُمْ إلاَّ مَنْ راجَتْ عَلَيْهِ شُبَهُ المُرْجِئة، وأمَّا إِخْرَاجُ العمل من مُسَمَّى الإيمان فلمْ يَقُلْ به أَحَدٌ منَ السَّلف، بل هو قول المُرْجِئَةِ المُبْتَدِعة، وعلى رَأْسِهِم حمَّاد بن أبي سليمان فَهُوَ أوّلُ مَنْ قال بِالإِرْجاء.

وَنَنْصَحُ السَّائِلَ الكريمَ بِطَلَبِ العِلْمِ الشَّرْعِي على يَدِ مَنْ عُرِفَ بالعِلْمِ واتباع السُّنَّة، وسيجد مجموعةً كبيرةً من أشْرِطَةِ كِبارِ عُلماءِ السُّنَّةِ التي تَشْرَحُ عَقيدةَ السَّلَفِ الصَّالِحِ، كما نَنْصَحُه بِالتَّمَهُّلِ في الإِنْكارِ على الآخَرينَ،، والله أعلم

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 2
  • 400

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً