الاستعاذة والبسملة في الصلاة

منذ 2006-12-01
السؤال: هل تكفي الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم عند قراءة الفاتحة في الصلاة أو لابد من الإتيان بالبسملة؟ وإذا استعذت وبسملت للفاتحة هل أبسمل للسورة التي بعدها في الصلاة وإن تعددت السور؟
الإجابة: التعوذ بالله من الشيطان الرجيم مشروعٌ عند كل قراءة، كلما أراد الإنسان أن يقرأ شيئاً من القرآن في الصلاة أو غير الصلاة فإنه مشروع له أن يقول: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"، لقوله سبحانه وتعالى: {فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ}.

أما البسملة، فإن كان القارئ يريد أن يبتدئ السورة من أولها فيبسمل؛ لأن البسملة آية فاصلة بين السور يؤتى بها في ابتداء كل سورة ما عدا سورة البراءة؛ فإن سورة براءة ليس في أولها بسملة.

وعلى هذا فإذا أراد الإنسان قراءة الفاتحة في الصلاة فيستعيذ بالله من الشيطان الرجيم أولاً ثم يقرأ: "بسم الله الرحمن الرحيم".

وقد اختلف أهل العلم في البسملة في الفاتحة هل هي من الفاتحة أو لا؟
فذهب بعض أهل العلم إلى أنها من الفاتحة، ولكن الصحيح أنها ليست منها، وأن أول سورة الفاتحة {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه الثابت في الصحيح أن الله سبحانه وتعالى قال: "قسمت الصلاة بينى وبين عبدي نصفين، فإذا قال: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، قال الله تعالى: حمدني عبدي، وإذا قال: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، قال الله تعالى: أثنى علي عبدي. وإذا قال: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}، قال الله تعالى: مجدني عبدي، وإذا قال: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}، قال الله: هذا بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، وإذا قال: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}، قال الله تعالى: هذا لعبدي، ولعبدي ما سأل".
وعلى هذا فتكون الفاتحة أولها: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، وهي سبع آيات، الأولى: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، الثانية: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، الثالثة: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}، والرابعة: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}، الخامسة: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}، السادسة: {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ}، السابعة: {غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ}.
أما على القول بأن البسملة منها؛ فأول آية هي البسملة والثانية هي: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، والثالثة: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، والرابعة: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}، الخامسة: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}، والسادسة: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}، والسابعة: {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ}.

ولكن الراجح أن البسملة ليست من الفاتحة، كما أنها ليست من غيرها من السور إلا في سورة النمل؛ فإنها بعض آية منها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثالث عشر - الاستعاذة و البسملة.

محمد بن صالح العثيمين

كان رحمه الله عضواً في هيئة كبار العلماء وأستاذا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

  • 21
  • 0
  • 70,084

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً