الشمائل المحمدية - (5) خلق معاملة النبي ﷺ

منذ 2020-06-23

"كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَخْمًا مُفَخَّمًا، يَتَلَأْلَأُ وَجْهُهُ تَلَأْلُؤَ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ، أَطْوَلَ مِنَ الْمَرْبُوعِ، وَأَقْصَرَ مِنَ الْمُشَذَّبِ، عَظِيمَ الْهَامَةِ، رَجْلَ الشَّعْرِ، إِنِ انْفَرَقَتْ عَقِيصَتُهُ فَرَّقَ، وَإِلَّا فَلَا يُجَاوِزُ شَعَرُهُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ، إِذَا هُوَ وَفَّرَهُ، أَزْهَرَ اللَّوْنِ، وَاسِعَ الْجَبِينِ، أَزَجَّ الْحَواجِبِ...."

حسن بن عبد الحميد بخاري

- المدرس والمشرف على حلقات تحفيظ القرآن بجامع عاشور بخاري بمكة - دكتوراه في أصول الفقه - مستشار الرئيس العام لشؤون الحرمين - المشرف العام على إدارة التوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام بمكة - المدرس بالحرمين - عميد معهد اللغة العربية لغير الناطقين بجامعة أم القرى

  • 1
  • 0
  • 378
الدرس السابق
(4) حديث هند بن أبي هالة في صفة النبي ﷺ
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً