نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين

ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما في بيان العالمين في هذه الآية قوله: كان محمد صلى الله عليه وسلم رحمة لجميع الناس؛ فمَن آمن به سعد، ومن لم يؤمن به أَمِن وسلم من الخسف والغرَق والاستئصال، الذي كان يلحق بالأمم التي كذَّبتْ أنبياءَها السابقين، فكان بهذا الاعتبار رحمةً لهم. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i