شيماء تبكي - ومهاجرٌ

منذ 2005-08-10
ومهاجرٌ

ومهاجر في الله ودع أهله

لم يلتفت يوم الفراق وراءه

ألقى ثقال الارض عن أكتافه

ورمى الهوى لمّا أراد سماءا

ومضى كأن الأرض لم يولد بها

أبداً ولم يعرف له رفقاء

مستجمعاً أسراره في صدره

أط الفؤاد بثقلهن وناءا

لولا اليقين لما أطاق بقاءاها

بين الضلوع ولا أطقن بقاءا

هل بعد أن ترك النذير ديارهم

ترضى بدور القاعدين إواءى

أم بعد أن ترك الجهاد سبيلهم

لنعمة فيها ولا نعماء

اليوم يوم السيف إن تضرب به

أثخن وإن تنذر فلا إرجاءا

والجيش جيش المسلمين توكلاً

توكلاً وعقيدة ولواءا
  • 107
  • 4
  • 120,991
النشيد السابق
الذكرى
النشيد التالي
وداعا أيها البطل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً